بعد ساعات من انطلاقها.. العراق يعلن نتائج عملية ”إرادة النصر“

بعد ساعات من انطلاقها.. العراق يعلن نتائج عملية ”إرادة النصر“

المصدر: محمد عبد الجبار- إرم نيوز

أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، أن القوات المسلحة تواصل بإسناد من طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي عملية ”إرادة النصر“، التي انطلقت صباح اليوم؛ لتطهير المناطق الواقعة بين محافظات صلاح الدين ونينوى والأنبار إلى الحدود العراقية السورية من عناصر تنظيم داعش.

وأوضحت في بيان لها، أن ”نتائج عملية إرادة النصر حتى ساعة إعداد البيان، شملت تنفيذ ضربتين جويتين من قبل طيران التحالف الدولي، وفقًا لمعلومات دقيقة، وتدمير موقعين للمتشددين، ضمن قاطع قيادة عمليات الجزيرة، كما تم تفتيش مناطق خنيفس، المالحة، أم الطوس“.

وأضافت أنه ”تم تدمير 3 مخابئ للمتشددين وتفجير 8 عبوات ناسفة والاستيلاء على دراجتين ناريتين“.

وتابعت: ”كما قامت الفرقة السابعة وقوة من حشد حديثة بتفتيش مناطق كويس، الكوين، أم العظام، وكانت النتائج تفجير 5 عبوات ناسفة، فيما قامت الفرقة الثامنة وقوة من الحشد الشعبي، بتفتيش منطقة السدة والمسكار والمناطق المحيطة، وأسفرت العملية عن تدمير 3 أوكار وخندق شقي“.

وتابع البيان الأمني، أن ”قوة من الحشد الشعبي ضمن قيادة عمليات نينوى عثرت على معسكر للدواعش يحتوي على خيم ومواد تموين وتجهيزات، كما تم تفجير عبوة ناسفة والعثور على دراجتين وتجهيزات عسكرية من قبل لواء المشاة الستين، فيما تم تفكيك عجلة مفخخة من قبل الحشد الشعبي“.

وأضاف أن، ”قوات الحشد الشعبي (قيادة عمليات صلاح الدين) انطلقت بعمليات التفتيش، وكانت النتائج العثور على مخبأ و4 عبوات ناسفة ومخبأ آخر فيه 3 أحزمة ناسفة ومواد لوجستية وأخرى متفجرة، كما عثرت على 5 قنابل هاون عيار 120 ملم، في حين تم العثور على 6 قنابل هاون صالحة و6 عبوات ناسفة وتمت معالجة عبوة أخرى في قرية صبيح البكارة، و14 عبوة ناسفة في قرية البو رجب، و12 قذيفة نمساوي في قرية البو جليب، كما تم تدمير ملجأ بطول 3 أمتار والعثور على عبوتين ناسفتين“.

وأشار البيان إلى أن ”3 من عناصر الحشد الشعبي أصيبوا خلال هذه العمليات، فيما نفذت السرية الآلية تأمين جسر السكريات لعبور القطعات العسكرية“، مؤكدة أن ”العمليات ما زالت مستمرة“.

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، في وقت سابق من يوم الأحد، عن إطلاق عملية ”إرادة النصر“؛ لملاحقة عناصر داعش في محافظات صلاح الدين ونينوى والأنبار، وصولًا إلى الحدود العراقية السورية.

وتأتي هذه العملية بعد ساعات على خرق أمني شهدته محافظة الأنبار، إذ شهدت مساء أمس، تعرّض فوج طوارئ المحافظة، إلى هجوم مُسلح أسفر عن سقوط 3 قتلى، فيما بدأت القوات الأمنية بحملة تفتيش فورية.

وبالرغم من توقف العمليات العسكرية في العراق ضد تنظيم داعش، إلا أن التنظيم ما زال قادرًا على شن هجمات في المناطق النائية، واستهداف المدنيين والعسكريين بالعبوات الناسفة والسيارات المفخخة، فيما تعلن القوات الأمنية بين الحين والآخر القبض على عدد من عناصر التنظيم وضبط سيارات مفخخة أو مضافات، خاصة في المناطق الصحراوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com