تونس تفقد الاتصال مع خاطفي الصحفيين بليبيا

تونس تفقد الاتصال مع خاطفي الصحفيين بليبيا

تونس – قال وزير الخارجية التونسي منجي الحامدي في تصريحات صحيفة، إن مصير الصحفيين التونسيين المختطفين في ليبيا ما يزال غامضا، مضيفا “ إننا فقدنا الاتصال مع الجانب الليبي بشأن ملف خطف الصحفيين، ولم نعرف بعد مدى صحة عملية الاغتيال من عدمها، وإن صحت الجريمة فهي كارثة بمعنى الكلمة“ على حد وصفه.

وأوضح الحامدي أن الخاطفين يعملون على تغيير مكانهم بشكل مستمر ما يجعل العثور عليهم أمرا صعبا، وقال “ مرة يتم إعلامنا أنهم داخل طرابلس أو درنة أو شمال ليبيا، حتى السلطات الليبية عجزت عن الكشف عن مكانهم“.

وأضاف الحامدي أن الخارجية التونسية لم تتلق أي اتصال من الخاطفين و أن بلاده لا تعرف الجهة التي اختطفت الصحفيين حتى الآن، وأشار إلى “ أن كل ما نعرفه هو أنها جماعة إرهابية مسلحة قامت بخطف الصحفيين، وأن لا وساطة ولا اتصالات مباشرة بين الخاطفين والخارجية التونسية، وأن الاتصالات اقتصرت على وزيري خارجية و داخلية ليبيا و رئيس البرلمان الليبي“.

ولفت الحامدي بحسب صحيفة الشروق التونسية، ”أن وزير الخارجية الليبي اهتم شخصيا بالملف، ولكن للأسف هناك مناطق خارج سيطرتهم وتحت سيطرة الجماعات المسلحة أو الإرهابية“ مشيدا بالتعاون بين بلاده والحكومة الليبية في سبيل معرفة مصير الصحفيين المختطفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com