”حماس“ تطرح مبادرة جديدة على ”فتح“ لإنهاء الانقسام الفلسطيني

”حماس“ تطرح مبادرة جديدة على ”فتح“ لإنهاء الانقسام الفلسطيني

المصدر: غزة - إرم نيوز

طرح القيادي في حركة ”حماس“ صلاح البردويل، الجمعة، مبادرة جديدة لإنهاء الانقسام بين حركته وحركة ”فتح“، تقوم على مبدأ الحوار المباشر، ويبدأ الاستعداد لها على الفور لتعقد جلساتها خلال هذا الشهر.

وقال البردويل في منشور عبر ”فيسبوك“: ”استشعارًا مني كمواطن فلسطيني، وأستاذ جامعي، ونائب منتخب، وعضو في قيادة حماس بعقم الجدل القائم بيننا وبينكم، واختلاف المعايير والمفاهيم اللغوية، وانحراف دلالات الكلمات، ومرور الكلام المتبادل بيننا وبينكم من حواجز الكره والشنٱن، وبالتالي غياب العدالة في الحكم.. ومحاولة مني لردم الهوة وجسر الجسور التي حطمتها سنوات الكيد والخصام، فإنني اتقدم إليكم بهذا البيان“.

وأضاف: ”قتلتم منا، وقتلنا منكم، واتهمتمونا في وطنيتنا، واتهمناكم، ولا تزالون ترموننا بالانقلاب على الشرعية، ونرميكم، وتستخفون بالمقاومة، ونستخف مفاوضاتكم، و تنازلكم عن الأرض، وتعظمون تاريخكم ونصغر حاضركم، ولا تزال رحى الخلف تطحننا وتطحنكم وتطحن شعبنا وقضيتنا“.

مبادرةاخواننا في الوطن و خصومنا في اللغة و المفاهيم استشعارا مني كمواطن فلسطيني، وأستاذ جامعي ، ونائب منتخب ، وعضو في…

تم النشر بواسطة ‏صلاح البردويل‏ في الخميس، ٤ يوليو ٢٠١٩

وتساءل القيادي: ”أما آن لهذا الفارس أن يترجل؟ أما آن لدم الشهداء أن يجمعنا ؟ أما آن لواقع الألم أن يجمعنا ؟ أما آن لوحدة الدين واللغة والقيم أن تجمعنا ؟.

وشدد البردويل على أن ”صفقة القرن هي الفصل الأخير من المأساة إن لم نتدارك، و عندها لان حين مناص، ارني عرشك وسلطتك أرك عرشي وسلطتي ! ، وارسم إن استطعت خريطة وطن ابتلعته الأفاعي، أو ابك بكاء النساء ملكًا لم تحافظ عليه كالرجال، وقتها لن ينفع التلاوم، ولن يجدي اكتشاف الخائن من الأمين، والصادق من الكاذب، والمخلص من غير المخلص“.

وناشد البردويل حركة ”فتح“ بالاتفاق على 10 مطالب، أهمها، ”طي صفحة الماضي، والتحاور وعدم الجدال والتصالح وعدم التطاول على الآخر، والتصافي بلا تغابن“.

وطالب القيادي الحمساوي ”ببدء حوار هادئ مسؤول، والاعتراف المتبادل بين الحركتين بالشراكة، ووضع كل الأوراق التي تم الاتفاق عليها على الطاولة ومراجعتها لبناء المشروع الوطني والاستراتيجية الصلبة“، على حد تعبيره.

ودعا البردويل ”فتح“ إلى ”حوار مباشر دون وساطة أو شروط مسبقة، واللجوء للديمقراطية والانتخابات الشاملة لتنظيم الحياة السياسية والاجتماعية بروح التوافق والشراكة“.

وطالب بأن تكون ”فترة الحوار سرية بعيدة عن الإعلام، تتوقف فيها كل أشكال الحرب الإعلامية والأمنية والاعتقالات السياسية بين الجانبين، على أن تعرض نتائج الحوار على الشعب في استفتاء شعبي لإقرارها ومن ثم تنفيذها بتجرد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com