النجيفي: تحرير نينوى خطوة مهمة في الحرب على الإرهاب

النجيفي: تحرير نينوى خطوة مهمة في الحرب على الإرهاب

نينوى – قال أسامة النجيفي نائب الرئيس العراقي، اليوم السبت، إن تحرير محافظة نينوى، خطوة في غاية الأهمية؛ من أجل الانتصار في الحرب على الإرهاب.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي للنجيفي، عقده مع وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، في معسكر دوبردان قرب ناحية بعشيقة (20 كم شرق الموصل) التي تعاد فيها تشكيلات القوات العراقية، التي انهارت عقب سيطرة تنظيم ”داعش“ على مدينة الموصل قبل سبعة أشهر.

وأضاف النجيفي، أن ”تحرير محافظة نينوى بالكامل وفي مقدمتها مدينة الموصل مركز المحافظة، من داعش في غاية الأهمية؛ من أجل الانتصار في الحرب على الإرهاب“.

واعتبر نائب الرئيس العراقي أن ”هذه المسألة وطنية وإنسانية وأي تأخير فيها، ستكون له نتائج سلبية على العراق والعالم عموما.“

وطالب النجيفي ”أولئك الذين يهتمون بمحاربة الإرهاب، ويعطون أهمية لمحافظة نينوى، أن يجمعوا قواتهم للبدء بمعركة تحرير نينوى“، قائلا إن ”أهالي الموصل جاهزون لتلك المعركة.“

النجيفي، الذي ينحدر من مدينة الموصل، وعقد المؤتمر بالزي العسكري، قال إن ”الوضع مهيأ لتحرير الموصل، فقط نحن بحاجة إلى تسليح وتدريب القوات العراقية“.

وأضاف أن ”عملية تحرير الموصل ستستهدف المتورطين بالإرهاب، والذين ساندوا الإرهابيين فقط، وما عدا ذلك لا تمس أي شخص آخر.“

ومضى النجيفي قائلا إن قوات البيشمركة والجيش العراقي، وأبناء العشائر يشاركون في القتال ضد عناصر داعش.

من جانبه، قال وزير الدفاع خالد العبيدي، خلال المؤتمر، إن ”غالبية العناصر الذين يتم تدريبهم في معسكر تدريب نينوى، هم عناصر سابقون في قوات الجيش والشرطة في نينوى.“

وعقد كلا من النجيفي والعبيدي يوم أمس الجمعة، مؤتمر صحفيا مشتركا مع محافظ نينوى أثيل النجيفي، وسيروان بارزاني قائد قوات البيشمركة، في منطقة الكوير(40 كم جنوب مدينة الموصل مركز محافظة نينوى) التي تعد خط مواجهات مع تنظيم ”داعش“.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية، على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها ”داعش“، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة