تعاطف فلسطيني مع قيادي بحماس بعد اتهام نجله بالتجسس لصالح إسرائيل

تعاطف فلسطيني مع قيادي بحماس بعد اتهام نجله بالتجسس لصالح إسرائيل

المصدر: رام الله - إرم نيوز

أعلنت القوى والفصائل الفلسطينية، مساندتها وتعاطفها مع القيادي بحركة حماس، حسن يوسف، وذلك في أعقاب حديث الإعلام الإسرائيلي عن ارتباط أحد أبنائه بالعمل لصالح الأجهزة الأمنية الإسرائيلية وتقديم معلومات لها، وهروبه من الضفة الغربية.

ففي الوقت الذي أكدت فيه حركة حماس عن دعمها للقيادي في صفوفها، أعربت حركة فتح، مساء الثلاثاء، عن تعاطفها مع الشيخ حسن يوسف.

وقال رئيس المكتب الإعلاميّ لحركة فتح، منير الجاغوب: “ في هذه اللحظات الصعبة التي يمر بها الأخ الشيخ حسن يوسف ندعو الله له بالصبر والثبات، وهو الرجل المعروف دومًا بمواقفه الوطنية ودعوته للوحدة والتكاتف في مواجهة الاحتلال الاستيطاني في فلسطين“.

وأصدرت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في غزة تصريحًا صحفيًا، عبّرت فيه عن تضامنها مع الشيخ حسن يوسف القيادي بحركة حماس في الضفة الغربية.

وقالت القوى:“ إنها تعبر عن تضامنها الشديد مع الشيخ المناضل حسن يوسف القامة الوطنية الوحدوية المشهود لها في كافة الساحات والميادين“، معتبرة أن ما يتعرض له من استهداف يمثل محاولة خسيسة من الاحتلال الإسرائيلي للنيل من سمعته وإحباط معنوياته وكسر صموده كقائد وطني“.

وكانت القناة العبرية 12، زعمت أنها ستبث مقابلة مع أحد أبناء القيادي في حركة حماس حسن يوسف، يتحدث فيها عن هروبه من الضفة الغربية إلى إحدى دول جنوب شرق آسيا، زاعمة أن ابن القيادي يوسف، وعد بالكشف عن تفاصيل خطيرة في حركة حماس وغيرها من التنظيمات.

وفي عام 2010، كشف الابن الأكبر للشيخ يوسف، مصعب، عن ارتباطه بالمخابرات الإسرائيلية وعمله لصالحها لسنوات، وقد تبرأ منه والده حينها.

ويعتبر الشيخ حسن يوسف من أبرز مؤسسي وقيادات حركة حماس، ومن مبعدي مرج الزهور، وقضى في سجون الاحتلال أكثر من 20 عامًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com