المغرب.. حرب ”توزير“ داخل حزب الحركة الشعبية

المغرب.. حرب ”توزير“ داخل حزب الحركة الشعبية

المصدر: الرباط- من سكينة الطيب

تزايدت أطماع قيادات في حزب الحركة الشعبية المغربي الذي ينتمي إليه وزير الرياضة محمد أوزين الذي تمت إقالته بسبب فضيحة ملعب الرباط، في دخول الحكومة وتعويض منصب الوزير المقال.

واندلعت حرب ”التوزير“ داخل حزب الحركة الشعبية بعد تأكيد مصادر حكومية أن حقيبة الشباب والرياضية سيحتفظ بها حزب الحركة للحفاظ على الائتلاف الحكومي الذي يقوده عبد الإله بنكيران رئيس حزب العدالة والتنمية الإسلامي.

وارتفعت وتيرة الاجتماعات داخل الحزب بعد إعلان إعفاء وزير الشباب والرياضة محمد أوزين.

وكشفت المصادر أنه تم ترشيح ثلاثة أسماء من داخل الحزب لشغل منصب وزير الشباب والرياضة.

ويعقد المكتب السياسي للحزب اجتماعه هذه الأيام لمناقشة إقالة الوزير أوزين، وتجميد عضوية بعض الشخصيات الحزبية التي أطلقت ”حركة تصحيحية“ داخل الحزب، بينما يشير المكتب السياسي إلى أن تجميد عضوية هذه الشخصيات يأتي بسبب ”الممارسات اللامسؤولة التي تقوم بها وعدم الالتزام بالعمل المسؤول داخل المؤسسات“.

وعلق المكتب السياسي للحركة على إعفاء الوزير أوزين بالقول إن قرار العاهل المغربي الملك محمد السادس بقبول ملتمس إعفاء أوزين ”يؤكد حرصه الدائم على تتبع جميع القضايا المطروحة على الساحة الوطنية والتفاعل معها بما تقتضيه المصلحة العليا للوطن“، منوها ”بالمبادرة الشجاعة والمتسمة بروح المسؤولية لمحمد أوزين القاضية بطلب إعفائه حال ظهور نتائج التحقيق“.

إلا أن مصادر من داخل الحزب تؤكد أن محمد أوزين انتقد رئيس الحزب ”امحند العنصر“ بسبب ما اعتبره بمثابة تخلٍ عنه، وخروجه في وقت التحقيقات لتحميله المسؤولية عما وقع“.

ودافع أوزين عن نفسه تجاه جميع التهم التي لحقته بعد فضيحة ملعب مولاي عبد الله، التي تفجرت في الموندياليتو، معتبرا أن قراره بالإعفاء من المنصب الوزاري ”يرفع من أسهم الحركة الشعبية سياسيا ولا يسيء لها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com