جبل لبنان ينجو من ”حمام دم“ وسط تحذيرات مريبة من تفجيرات متنقلة (فيديو)

جبل لبنان ينجو من ”حمام دم“ وسط تحذيرات مريبة من تفجيرات متنقلة (فيديو)

المصدر: إرم نيوز

أنهى المجلس الأعلى للدفاع الوطني اللبناني، ظهر اليوم، اجتماعًا طارئًا، وُصف بأنه لإنقاذ لبنان من فتنة كادت، السبت الماضي، أن تلهب منطقة ”الجبل“ التي يتعايش فيها الدروز والموارنة، في أعقاب سقوط قتيلين وجريحين من مرافقي أحد الوزراء بعد إطلاق نار من محتجين على زيارة لوزير الخارجية جبران باسيل، ثم إغلاق طرق مؤدية لبيروت، عادت قوى الأمن وفتحتها.

المجلس الأعلى للدفاع الوطني قال في بيان له: ”اتخذنا قرارات حاسمة بإعادة الأمن وتوقيف المتورطين وإحالتهم للقضاء“.

تحذيرات

وحذرت قوى الأمن الداخلي من مقاطع صوتية يتم تداولها عبر مواقع التواصل، تنذر بتفجيرات متنقلة محتملة، حيث قالت في بيان لها، إن ”بعض هذه المقاطع الصوتية يعود إلى عدة سنوات“، محذرة المواطنين من تداولها؛ ”لأنها تؤدي الى إثارة الخوف والقلق لدى المواطنين“.

درجة القلق في الأوساط السياسية والشعبية مما يجري ما زالت مرتفعة وتظهر في حجم التحذيرات من ”شبح حرب أهلية“ تستعيد ذكريات سبعينيات القرن الماضي الدامية.

وزيرة الداخلية ريا الحسن دعت وزير الخارجية جبران باسيل إلى الأخذ بعين الاعتبار خلال جولاته السياسية تاريخ المناطق، ونوهت بما يجب على الجميع أن يتحلوا به من الحرص على كل كلمة من شأنها إشعال البلاد، كما قالت.

رئيس ”الحزب التقدمي الاشتراكي“، وليد جنبلاط، الذي تعرض لاتهامات بمسؤولية حزبه عن حادث يوم السبت، غرد على حسابه في تويتر قائلًا: لن أدخل في أي سجال إعلامي حول ما جرى“، مطالبًا ”بالتحقيق في الحالات بعيدًا عن الأبواق الإعلامية“.

حديثي النعمة

وتمنى جنبلاط على من وصفهم بـ“حديثي النعمة في السياسة“ أن يدركوا  الموازين الدقيقة التي تحكم هذا الجيل المنفتح على كل التيارات السياسية دون استثناء“.

وكان أنصار حزب وليد جنبلاط قد أغلقوا الطريق الدولية في منطقة ”بعلشمية – صوفر“، في الجبل؛ احتجاجًا على مقتل مرافقين للوزير صالح الغريب إثر إطلاق نار على موكبهم، ورفض أقرباء أحد القتيلين دفن الجثث إلا بعد تسليم الجناة.

يشار إلى أن الوزير الغريب مقرب من الزعيم الدرزي المؤيد لسوريا، طلال أرسلان، في حين أن المنطقة التي وقع بها الحادث موالية لمنافسه وليد جنبلاط الذي نفى حزبه أي صلة له بالحادث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com