اختناقات خلال مواجهات مع الاحتلال في قلقيلية ورام الله

اختناقات خلال مواجهات مع الاحتلال في قلقيلية ورام الله

رام الله- أصيب العشرات من المشاركين في مسيرة كفر قدوم السلمية الأسبوعية قضاء قلقيلية، الجمعة، بحالات إغماء جراء استنشاقهم الغاز السام والسيل للدموع بعد أن أمطرت سلطات الاحتلال سماء كفر قدوم ومحيط المدخل الشرقي للبلدة بالقنابل الغازية.

وذكر الناطق الرسمي باسم المقاومة الشعبية في كفر قدوم خلدون أبو خالد، أن المسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة رغم الأحوال الجوية السائدة لإيصال رسالة إلى المحتل على أن المقاومة الشعبية في البلدة والوطن مستمرة تحت أية ظرف حتى انتهاء الاحتلال والاستيطان بشكل عام، وحتى فتح الطريق الذي أغلقته قوات الاحتلال لصالح المستوطنة المقامة على أراضي القرية عنوه بشكل خاص.

وفي سياق متصل، أصيب مواطن بقنبلة غاز، كما أصيب العشرات بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، لمسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري.

وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين لدى وصولهم إلى الأراضي المحررة بالقرب من موقع إقامة الجدار العنصري القديم على أراضي القرية، ما ادى الى إصابة الشاب محمد أبو رحمة بقنبلة غاز والعشرات بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وصور الشهيد الوزير زياد أبو عين، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال والتصدي لسياسة سلب الأراضي، والحرية لفلسطين.

وشارك في المسيرة مجموعة من المتضامنين الأجانب بالإضافة إلى مسير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان جميل البرغوثي.

وتأتي مسيرة الجمعة رغم الظروف الجوية الباردة والمطر الغزير للتعبير عن الإصرار على الاستمرار في المسيرات والتظاهر حتى زوال الاحتلال، حيث تقترب بلعين من نهاية عامها العاشر في التظاهر ضد الجدار والاستيطان والاحتلال بكافة أشكاله.

وعبرت اللجنة الشعبية على لسان منسقها عبدالله أبو رحمة عن استيائها من قرار قوات الاحتلال الإسرائيلي تبرئة الجندي قاتل المناضل الوزير زياد أبو عين رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ودعت إلى ملاحقة المجرمين في المحافل الدولية، وخصوصا قادة الاحتلال وخاصة بعد انضمام دولتنا فلسطين إلى محكمة الجنايات الدولية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com