التحالف العربي: محاولات حوثية لاستفزازنا بالطائرات المسيرة والقوارب المفخخة (فيديو)

التحالف العربي: محاولات حوثية لاستفزازنا بالطائرات المسيرة والقوارب المفخخة (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

اعتبر العقيد الركن تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف ”تحالف دعم الشرعية في اليمن“، تصعيد الحوثيين ومحاولة استفزاز التحالف من خلال استخدام الطائرات دون طيار والقوارب السريعة والمفخخة بأنه ”فاشل“.

وأكد المالكي، بأن ”التحالف ملتزم بتطبيق القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، واتخاذه الإجراءات الرادعة والصارمة ضد المليشيات الحوثية في تحييد وتدمير هذه القدرات“, مبينًا أن ذلك ”يعبر عن مستوى إحباط المليشيات الحوثية وتدني الروح القتالية لديها، وخسارة العديد من مقاتليها وإفلاسها باستهداف المدنيين والمنشآت المدنية.

وذكر العقيد المالكي خلال مؤتمر صحفي في العاصمة السعودية الرياض، أن هذه الأعمال العدائية والإرهابية تخالف القانون الدولي والإنساني، خاصة المادة 51 والمادة 52 من القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

وتطرق إلى الهجوم الإرهابي الذي وقع ”في مطار أبها الدولي الذي نفذته المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران يوم الأحد, والذي أصيب فيه 21 من المدنيين ومن جنسيات مختلفة، 13 من الجنسية السعودية، و (4) من الجنسية الهندية، و(2) من الجنسية المصرية، و(2) من الجنسية البنغالية، ومن بين المصابين (3) نساء (مصرية وسعوديتان) وكذلك طفلان من الجنسية (الهندية).

ووفقًا لوكالة الأنباء السعودية ”واس“ فإن التحقيقات كشفت نوعية المقذوف المستخدم من المليشيا الحوثية الإرهابية بالعمل الإرهابي باستهداف مطار أبها الدولي.

كما أشارت التحقيقات إلى أن ”الهجوم الإرهابي من المليشيا الحوثية الإرهابية متعمد باستهداف الأحياء المدنية والمدنيين، وجرى باستخدام صاروخ من نوع (كروز)، مع أن القدرات العملياتية للصاروخ في البيئة الإقليمية محدودة لامتلاك هذا النوع من الصواريخ.

وتفيد التحقيقات بأن ”المواصفات الفنية للصاروخ تظهر تقنيات وإمكانات ليست بالبدائية، فالصاروخ المستخدم بالهجوم صاروخ كروز إيراني من نوع (ياعلي) من صناعة (القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري الإيراني.

كما أن ”الاختبارات المصنعية (الجودة والنوعية) تثبت أن الصاروخ تم تصنيعه وتهريبه إلى المليشيا الحوثية الإرهابية بعد شهر أكتوبر 2018م، واستمرار النظام الإيراني (الحرس الثوري) بدعم الإرهاب والتنظيمات الإرهابية وتهريب القدرات النوعية للمليشيا الحوثية الإرهابية.

وعرج المالكي على محاولات استهداف المدنيين بطائرات دون طيار، ومنها ( 5 طائرات /خميس مشيط، وطائرتان/مدينة أبها، و5 طائرات /داخل الأراضي اليمنية، و6 طائرات/ مدينة جازان)، مستشهدًا ببعض الطائرات التي استخدمتها المليشيات (طائرة شاهد 129 الإيرانية، وطائرة ”أبابيل/ قاصف“).

وأكد بأن جميع هذه الطائرات ”يتم اعتراضها من قبل الدفاع الجوي الملكي السعودي، أو من قبل قوات التحالف داخل اليمن، وأيضًا يتم اعتراضها من قبل طائرات التحالف سواء في المجال الجوي للجمهورية اليمنية أو عند دخولها المجال الجوي للمملكة“.

في سياق متصل أعلن المالكي عن بدء قيادة القوات المشتركة للتحالف وضمن العمليات الإنسانية صرف المساعدات الطوعية للمتضررين من الحوادث العرضية في اليمن من خلال لجنة المساعدات الطوعية، حيث تم تعويض 113 متضررًا من 6 حوادث عرضية بمبلغ وقدره (2.593.000) ريال.

ووفق المالي، بلغ إجمالي عدد ادعاءات الحوادث 145، وعدد الحوادث التي تم إقرارها من الفريق المشترك لتقييم الحوادث 18، وعدد الحوادث التي تم صرف المساعدات الطوعية لها 6.

وشدد بأن جهود التحالف مستمرة في السماح لجميع الشُّحنات، سواءً كانت برية أو الرحلات الجوية أو السفن المتوجهة إلى الموانئ اليمنية، وأن الموانئ اليمنية كافة تعمل بطاقتها الاستعابية، وأن أوامر تأمين تحركات المنظمات الإغاثية 24744، وإعطاء حق الوصول للمنظمات العاملة في الداخل اليمني بتوزيع المساعدات الإنسانية.

وذكر أن تعليق برنامج الأغذية العالمي لعمليات المساعدات الغذائية جاء بسبب ماتقوم به المليشيات الحوثية من سرقة المواد الغذائية.

واستعرض المالكي التصاريح الصادرة من قيادة القوات المشتركة للتحالف، منذ بداية العمليات العسكرية في 26 مارس 2014 إلى 24 يونيو 2019 (الجوية 16.126، والبرية 1458، والجوية 6009، في حين تصل أوامر تأمين المركبات الإغاثية 24.744، بحيث يصبح مجموع التصاريح الكلي 48337 تصريحًا.

وتطرق إلى جملة من العمليات الهحومية المنفذة من قبل التحالف ضد العناصر الحوثية المقاتلة المدعومة من إيران في الداخل اليمني، المتمثلة في استهداف وتدمير ورشة للتصنيع، ومخازن لمنصات إطلاق وتخزين الطائرات دون طيار ومعامل تفخيخ الطائرات دون طيار ومواقع لتخزين الذخائر، وكذلك عربات نقل أسلحة ونقل إمداد، ومواقع صواريخ دفاع جوي من نوع سام 6، ومعسكرات تدريب، مؤكدًا أخذ قيادة التحالف لجميع الاعتبارات لتقليل الأضرار الجانبية .

وفيما يتعلق بالموقف من العمليات العسكرية, أكد أن الجيش اليمني المدعوم من التحالف يواصل العمليات التعرضية الهجومية في العديد من المحاور.

وكشف بأن عدد الصواريخ البالستية والمقاذيف التي أطلقت على المملكة حتى 24 يونيو 2019 226 صاروخًا، والمقذوفات 720056، في حين بلغ إجمالي خسائر المليشيا الحوثية من 10 – 24 يونيو 2019 314، وعدد القتلى والعناصر الإرهابية الحوثية 560، مؤكدًا أنه تم تحقيق الكثير من الأهداف العملياتية لتحييد هذه القدرات للمليشيات الحوثية، ويتم العمل على اتخاذ الإجراءات الصارمة ضد المليشيات الحوثية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com