نائب عراقي: أوباما سني يدافع عن مذهبه

نائب عراقي: أوباما سني يدافع عن مذهبه

المصدر: بغداد- من محمد وذاح

وصف نائب في البرلمان العراقي، الرئيس الأمريكي بارك أوباما، بـ“السني الذي يحاول الدفاع عن مذهبه في العراق“.

وقال رسول راضي، النائب عن ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي السابق، نوري المالكي، إن ”الرئيس أوباما عبارة عن سني يدافع فقط عن المذهب السني بالعراق، وهذا ما تحدث عنه بشكل واضح وصريح عندما احتلت الموصل وبعض المناطق من قبل تنظيم داعش“.

وأضاف راضي أن ”سياسة أمريكا أصبحت معروفة بعد خسارتها للعراق وعدم حصولها على أي موقع بعد توقيع الاتفاقية الأمنية الاستراتيجية، فأصبحت تنظر إلى العراق على أنه استفاد من أمريكا، ولكنه لم يعطها شيئا في تلك المرحلة“.

وأكد أن ”أمريكا أعطت لسنة العراق القوة، وفكرت بتقسيم البلاد وتنفيذ خطة بايدن، لكنها فوجئت بأن العراق أقوى مما كانت تظن“، معتبرا أن ”هذا ما أرغم أمريكا على تغيير المعادلة التي رسمتها“.

من جهته، اعتبر النائب عن محافظة الأنبار، فارس طه، أن ”الوجود الأمريكي في العراق يقلل من سيادة البلد، ولا يجعل للسنة والأكراد أي وجود في بغداد، إنما هناك أساليب أخرى سواء عن طريق الإصلاح أم المصالحة الوطنية والابتعاد عن التهميش، لتحقيق العدالة الاجتماعية والمشاركة الحقيقية من كل مكونات البلد لبناء العراق الجديد“.

وقال طه في تصريح صحافي، إن ”أمريكا هي أساس المشاكل في العراق، وعدم جديتها في الحرب ضد داعش أمر يعود لها“، داعيا الحكومة العراقية إلى ”اتخاذ موقف جاد، وإذا كانت نيتها حقيقية فعلا وجدية فهي قادرة على ضرب الإرهاب وطرده من العراق والحفاظ على وحدة البلاد وتماسكها“.

وكان السفير الأمريكي السابق في بغداد، جيمس جفري، كشف عن رؤية استراتيجية لدى الولايات المتحدة بأن العراق لن ينعم بالاستقرار، ولن يهزم تنظيم داعش إلا ”بوجود أمريكي طويل المدى يهدف إلى تمكين السنة والأكراد في بغداد، التي يهيمن عليها الشيعة وإيران“.

وفي سياق متصل، أكد المتحدث الرئاسي الأمريكي الخاص للتحالف ضد تنظيم داعش، جون الن، في حديثه لمجلة ألمانية، ”عدم التزام أوباما بتدمير داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة