”حماس“ تكشف عن بدء تطبيق تفاهمات جديدة مع الاحتلال

”حماس“ تكشف عن بدء تطبيق تفاهمات جديدة مع الاحتلال

المصدر: غزة- إرم نيوز

قالت حركة حماس اليوم الإثنين، إنّها بدأت مرحلة جديدة من تفاهمات التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي، مشيرة إلى أنّها تراقب مدى التزامه في تطبيق ما تم الاتفاق عليه عبر الوسطاء الدوليين والمراقبين الأمميين الذين يتابعون هذا ملف.

وقال الناطق الرسمي باسم الحركة، حازم قاسم، لـ“إرم نيوز“، إنّ ”قطاع غزة سيشهد بدء تنفيذ مرحلة جديدة من تفاهمات كسر الحصار والتهدئة مع الاحتلال“، مشيرًا إلى ”بدء تنفيذ بعض المشاريع التي تم الاتفاق عليها من خلال الوسطاء“.

وأضاف قاسم أنّ ”هذه التفاهمات تشمل دعم الأسر الفقيرة، وتحسينات بملف الكهرباء والمياه، واستئناف حركة الاستيراد والتصدير عبر معابر قطاع غزة، بالإضافة إلى عدد من المشاريع التي تضمن تشغيل الخريجين وحل مشكلة البطالة“.

وكانت حركة حماس، قد أكدت خلال لقاء رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، بالمبعوث الأممي، نيكولاي ملادينوف، التزامها بالتهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي، وطالبت بالضغط عليه لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه حتى لا تنزلق الأوضاع الأمنية إلى تصعيد ينسف التفاهمات.

وتناولت وسائل إعلام عبرية، تأكيدات من الحكومة الإسرائيلية برغبتها في الهدوء مع قطاع غزة، وتنفيذ التفاهمات التي تم إبرامها مع الفصائل الفلسطينية، وصولًا إلى وقف كافة النشاطات التي تنظمها الهيئة الوطنية لمسيرات العودة، على الحدود الشرقية لقطاع غزة، بما في ذلك وقف البالونات الحارقة وفعاليات الإرباك الليلي.

وسمحت إسرائيل اليوم الإثنين، للسفير القطري محمد العمادي، بالدخول لقطاع غزة حاملًا الأموال القطرية التي تعدّ جزءًا من التفاهمات بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية.

وبشأن صفقة القرن، قال حازم قاسم، إن ”الإدارة الأمريكية تروج لصفقة القرن ولمشاريعها لتصفية القضية الفلسطينية، عبر إطلاق التصريحات والتسريبات من حين لآخر، لتأسيس أرضية لطرحها“.

واعتبر أن ”تصريحات المبعوث الأمريكي جيسون غرينبلات، حول أحقية الاحتلال بضم أجزاء من الضفة الغربية، هي استمرار لترويج مبعوثي الإدارة الأمريكية للرواية اليمينية المتطرفة في إسرائيل، وتكشف حجم عداء الإدارة الأمريكية لحقوق شعبنا الوطنية“.

وأضاف أن ”تكرار التصريحات من أركان فريق ترامب للمنطقة بخصوص ضم الضفة الغربية، يؤكد حجم التحدي الذي يواجه قضيتنا، ووجوب تفعيل المقاومة الشاملة في الضفة لمنع تمرير مثل هذه المشاريع“.

ودعا قاسم السلطة الفلسطينية، إلى ”الانسحاب من الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال، في ظل تنصله من كافة قرارات الشرعية الدولية، وتجاوز كافة الأعراف الإنسانية واستهداف الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة“.

وشدد على أن ”الإجراءات العدوانية التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي، تتطلب موقفًا جادًا من السلطة الفلسطينية في رام الله بالانسحاب من اتفاقاتها مع الاحتلال ووقف سياسة التنسيق الأمني معه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com