قيادي حمساوي: وضع الدين في السياسة خلل واضح ونؤيد دولة ”مدنية“

قيادي حمساوي: وضع الدين في السياسة خلل واضح ونؤيد دولة ”مدنية“

المصدر: غزة - إرم نيوز

رأى القيادي في حركة ”حماس“ أحمد يوسف، الاثنين، أن وضع الدين في السياسة يعكس خللاً واضحًا في فهم الدين، مؤكدًا أنه مع إقامة دولة فلسطينية مدنية، يحكمها دستور مدني يسير الجميع عليه، كما الوضع في المجتمعات الغربية.

وقال، في تصريح نقله موقع ”دنيا الوطن“ الإخباري، إنه ”لا مشكلة مع قضايا المعتقدات الدينية، ولا إكراه في الدين، وهذه الآية يجب أن تنطبق على القضايا السياسية، وكل حياتنا اليومية، فلا أحد يُكرِه أي شخص على شيء“، موضحًا أن ”النموذج التركي أقرب مثال على الدولة المدنية التي يؤمن الأغلبية فيها بالدين الإسلامي“.

وأضاف ”فلنعش في فلسطين بتنوعاتنا الدينية، في إطار القانون الأساسي، ما المشكلة في ذلك؟ فالدين ليس عقبة أمام تلك الدولة المدنية“، متابعًا: ”حشر الدين في السياسة ووضعها كقيد إذا لم يكن الإسلام هو السلطة أو الحكم والمرجعية في كل كبيرة وصغيرة، هذا يعتبر خللاً في فهمنا للدين“.

واعتبر يوسف أن ”هناك فرقًا بين مصطلحي مدنية الدولة وعلمانية الدولة، فالمصطلح الثاني مستفز، لأن فهمه في الشرق سلبي، بينما المصطلح الأول يرضي الجميع، ومن أراد العلمانية يجدها في المدنية، ومن يريد الإسلام يجده أيضًا في المدنية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com