”فتح“: المرحلة الحالية ستشهد حراكًا غاضبًا ضد مؤتمر البحرين وصفقة القرن

”فتح“: المرحلة الحالية ستشهد حراكًا غاضبًا ضد مؤتمر البحرين وصفقة القرن

المصدر: رام الله - إرم نيوز

قال نائب رئيس حركة فتح محمود العالول، إن المرحلة الحالية ستشهد حراكًا شعبيًا غاضبًا، الهدف منه إيصال رسالة واضحة بأن شعبنا موحد في مواجهة كل المحاولات البائسة التي تستهدف قضيته الوطنية.

وشدد العالول في حديث لإذاعة ”صوت فلسطين“ الرسمية، الأحد ، على أن ”شعبنا رافض للورشة التي دعت إليها الولايات المتحدة في البحرين وأنه ملتف حول قيادته الشرعية ممثلة بمنظمة التحرير، وأنه لن يسمح لأي أحد التحدث باسمه إلا من خلال القيادة الشرعية“.

وأشار في سياق تصريحه الذي نقلته وكالة ”وفا“ إلى أن ”هذا الموقف تم التأكيد عليه خلال لقاء الرئيس محمود عباس مع الشبيبة الفتحاوية وممثلي مجالس الطلبة في الجامعات“.

وأكد العالول على ”صلابة الموقف الفلسطيني في مواجهة الإجراءات الأمريكية والإسرائيلية الضاغطة على شعبنا والمتوقع أن تتصاعد خلال الفترة المقبلة“، لافتًا إلى ”ضرورة استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام لمواجهة التحديات“.

وأعلنت الحركة، في بيان لها، ليل السبت الأحد، إلى إضراب عام الثلاثاء المقبل ”رفضا واستنكارا“ لورشة العمل الاقتصادية التي ستعقد في البحرين ودعت إليها الولايات المتحدة.

وأكدت الحركة وقوفها إلى جانب الرئيس الفلسطيني ”الذي يتحدى ويتصدى لمؤامرة العصر والمتمسك بالثوابت الوطنية والمصالح العليا لشعبنا الفلسطيني“.

ونص بيان فتح على برنامج نشاطات تنوي الحركة تنظيمها بالتزامن مع بدء ورشة العمل في البحرين، يشمل تظاهرات واعتصامات في مختلف الأراضي الفلسطينية.

بالتزامن مع ذلك، يستعد أهالي قطاع غزة، للمشاركة في جمعة ”لا لضم الضفة“ ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى، المستمرة منذ 30 مارس من العام الماضي على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

ودعت ”الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار“، أهالي غزة للمشاركة الفعالة في جمعة ”لا لضم الضفة“ بمخيمات العودة، مؤكدة مواصلة المسيرات حتى تحقيق جميع أهدافها وعلى رأسها إنهاء حصار غزة وإسقاط صفقة القرن المزعمة.

وأكدت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار، على المشاركة للوصول لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com