مرسي يصطاد في ”مياه التوتر“ بين القاهرة والرباط

مرسي يصطاد في ”مياه التوتر“ بين القاهرة والرباط

القاهرة ـ أشاد الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بما وصفه بـ ”الموقف الرسمي“ للمغرب الذي وصف ما جرى في مصر بأنه ”انقلاب عسكري“، في خطوة تسعى إلى استغلال التوتر بين مصر والمغرب.

ودعا مرسي، الذي عزله الجيش منتصف عام 2013 والذي يخضع للمحاكمة بعدة قضايا أمنية وجنائية، سائر دول العالم إلى ”تسمية الأشياء بمسمياتها.“

وجاء موقف مرسي على لسان مستشاره لشؤون الإعلام، أحمد عبدالعزيز، الذي كان من أعضاء الفريق الرئاسي السابق، عبر بيان نشره عبدالعزيز على حسابه في فيسبوك جاء فيه: ”باسم السيد الرئيس محمد مرسي وفريقه الرئاسي، أثمن عاليا الموقف الرسمي للمملكة المغربية التي وصفت ـ بكل وضوح ـ ما وقع في مصر يوم 3 يوليو 2013 بأنه انقلاب عسكري على رئيس شرعي منتخب جاء بإرادة شعبية.“

وأعرب عبدالعزيز، وهو والد الشابة ”حبيبة عبدالعزيز“ التي قتلت خلال احتجاجات نفذتها جماعة الإخوان المسلمين، عن ”أمله“ في أن ”تحذو بقية دول العالم حذو المملكة المغربية في تسمية الأشياء بمسمياتها، لافتا إلى أن ”الشعب المصري ماضٍ في ثورته حتى كسر هذا الانقلاب العسكري، الذي وصفه بـ ”الدموي“.

واضاف عبد العزيز أن الشعب المصري ”لن ينسى أبدا كل من وقف إلى جانبه في معركته المقدسة ضد الفاشية العسكرية الدنيئة ومن يرعاها إقليميا ودوليا“، حسب تعابير البيان.

وكان التلفزيون المغربي الرسمي بث قبل نحو اسبوع تقريرا إخباريا وصف خلاله الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بـ ”قائد الانقلاب العسكري“، فيما وصف مرسي بـ“الرئيس المنتخب“، مشيرا إلى حالة الفوضى والانفلات الأمني في البلاد.

وتحدث التقرير عن العنف المفرط الذي رافق فض الاعتصامات الخاصة بجماعة الإخوان المسلمين احتجاجا على عزل مرسي.

وهذه ليست المرة الأولى التي تشهد فيها العلاقات بين البلدين توترات سياسية على خلفية مواد إعلامية، إذ سبق أن أثيرت خلافات مماثلة بسبب برامج تلفزيونية مصرية تحدث بعضها عن ”الدعارة بالمغرب“ وانتشار ”السحر“ إلى جانب انتقاد بعض السياسات المغربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com