توتر بين النظام السوري والإدارة الذاتية الكردية

توتر بين النظام السوري والإدارة الذاتية الكردية

المصدر: دمشق - إرم نيوز

اعتقلت أجهزة الأمن السورية خمسة موظفين من الإدارة الذاتية الكردية، شمال شرق سوريا، بهدف الضغط على السلطات الكردية المحلية؛ للإفراج عن صحفي محسوب على النظام السوري.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، إن المخابرات الجوية السورية عمدت إلى اعتقال خمسة أشخاص من موظفي الإدارة الذاتية في مدينة القامشلي، مشيرًا إلى أن الاعتقالات جاءت كورقة ضغط من قبل النظام؛ لإجراء مقايضة تقود للإفراج عن مراسل قناة الإخبارية السورية الرسمية في محافظة الحسكة.

وكانت السلطات المحلية الكردية اعتقلت، مطلع الشهر الجاري، مراسل قناة الإخبارية، محمود الصغير، برفقة أربعة آخرين، بتهمة الضلوع في إشعال الحرائق التي التهمت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في محافظة الحسكة، تبنى تنظيم داعش المسؤولية عن بعضها.

واتهمت السلطات المحلية المراسل بإعداد تقارير ”تصب في مصلحة النظام“، وفق ما أورده المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكان الصغير قد ألقى، مؤخرًا، محاضرة في المركز الثقافي العربي بمدينة الحسكة، حول تدمير مدينة الرقة، في إشارة إلى القصف الذي تعرضت له المدينة من قبل التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، والذي يدعم قوات سوريا الديمقراطية، الذراع العسكرية للإدارة الذاتية الكردية.

وكانت الإدارة الذاتية استنفرت كل جهودها من أجل السيطرة على النيران التي تندلع بشكل يومي، وتلتهم مساحات واسعة من المحاصيل الزراعية، لكنها وبامكانياتها المتواضعة عجزت عن السيطرة على هذه الحرائق، وهو ما دفعها إلى طلب الاستنجاد بالتحالف الدولي من أجل المساعدة في إطفاء النيران التي تشتعل يوميًا.

ورغم أن محافظة الحسكة خاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية الكردية، وقوات سوريا الديمقراطية، غير أن النظام السوري لا يزال يحتفظ بمقراته الأمنية ومؤسساته وهيئاته الرسمية.

وحافظ الأكراد والنظام على تنسيق وتعاون نسبي خلال سنوات الأزمة السورية، لكن انتصارات الجيش السوري في مناطق سورية أخرى فتحت أعين دمشق على منطقة الحسكة الغنية بالنفط، والتي يديرها الأكراد بدعم أمريكي.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد، طرح خيارين لحل معضلة شمال شرق سوريا، وهو إما المصالحات أو الحسم العسكري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com