واشنطن بوست: نزار زكا كان نافذة دبلوماسية بين طهران وواشنطن فتحت من لبنان

واشنطن بوست: نزار زكا كان نافذة دبلوماسية بين طهران وواشنطن فتحت من لبنان

المصدر: إرم نيوز

قرأت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية في ظروف وتوقيت إفراج ايران عن اللبناني نزار زكا، بعد أن كانت سجنته بتهمة التخابر مع الأجهزة الأمريكية، أن نافذة دبلوماسية بين طهران وواشنطن فُتحت من خلال لبنان.

وسجلت الصحيفة أن الإدارة الأمريكية لم تشر الى أي تدخل لها في الجهود التي أدت الى إطلاق سراح زكا الذي وصل بيروت يوم أمس برفقة مدير الأمن العام اللبناني عباس ابراهيم. لكنها نقلت انطباعات بأن الخطوة الإيرانية شكلت إشارة غير مباشرة للولايات المتحدة بأن طهران منفتحة لمزيد من الدبلوماسية بعد سلسلة التوترات التي أعقبت قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض المزيد من العقوبات على إيران.

وكان نزار زكا، الذي يحمل إقامة دائمة (غرين كارد) أمريكية، قال أمس إن عملية الإفراج عنه تمت جميعها بجهود لبنانية، لكنه أضاف أن هذه العملية يمكن أن تقلل من التوتر بين واشنطن وطهران. يشار الى أن نجل زكا، كان قد التقى وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو لحضه على المساعدة في إطلاق سراح والده، إلا أن المسؤولين الأمريكيين لم يعترفوا ببذل أي جهد في هذا المجال.

بيان الخارجية الأمريكية، يوم أمس الثلاثاء، دعا إيران للإفراج عن معتقلين أمريكيين في السجون الإيرانية. ومعروف أن طهران تحتجز عددًا من الإيرانيين الذين يحملون الجنسية الأمريكية، إضافة إلى أمريكي من أصل صيني، وآخرين. وكان ألقي القبض على العنصر في البحرية الأمريكية مايكل وايت بعد سفره إلى إيران لزيارة صديقته، وفي عام 2016، تم إطلاق سراح مراسل صحيفة ”واشنطن بوست“، الأمريكي الإيراني جيسون رضايان من سجن إيراني بعد 544 يومًا من الأسر. وفقد أثر بوب ليفينسون – وهو عميل سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI – بعد سفره إلى جزيرة كيش السياحية في إيران عام 2007.

دور حزب الله

ونقلت واشنطن بوست عن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين إسماعيلي قوله إن حزب الله ساعد في تسهيل عملية إطلاق سراح زكا. وتعمدت وكالات أنباء إيرانية محسوبة على المتشددين أن تعيد التأكيد على تجريم زكا بالتجسس، وهو ما كان صدر بشأنه حكم المحكمة الإيرانية معللًا بأسباب نفاها زكا.

وكان لافتًا أن زكا امتنع عن شكر حزب الله مكتفيًا بتقديم الشكر فقط للدولة اللبنانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com