معارض سوداني يرفض مناشدات للإفراج عنه

معارض سوداني يرفض مناشدات للإفراج عنه

المصدر: الخرطوم – ناجي موسى

طالب رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض في السودان، فاروق أبوعيسى، من معتقله بعدم مطالبة اي طرف بالإفراج عنه، مجدداً تمسكه موقفه المعلن، وطمئن الجميع بحالته الصحية وهو بسجن كوبر الاتحادي.

وكانت سلطات الأمن السودانية اعتقلت كل من فاروق أبوعيسى، رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض وأمين مكي مدني، رئيس تحالف منظمات المجتمع المدني في شهر ديسمبر الماضي اثر عودتهم للخرطوم بعد التوقيع على ”نداء السودان“ مع تحالف الحركات المسلحة وحزب الأمة المعارض.

وتعرض أبوعيسى الأسبوع الماضي لانتكاسة صحية استدعت نقله الى مستشفى الشرطة بالخرطوم وإخضاعه لرعاية طبية، قبل إعادته مرة أخرى للمعتقل.

وأبدت أسرة أبو عيسى في بيانات صحفية عديدة قلقها الشديد على صحة عميدها، وحثت السلطات على السماح لطبيبه الخاص بمعاينته، سيما وانه يعاني من عدة أمراض تستوجب أدوية خاصة، ورعاية صحية عالية.

ومكث المعتقلون لدى جهاز الامن لاسبوعين حيث أخضعوا للتحقيق، قبل إحالتهم الى سجن كوبر، وتردد ان السلطات دونت في مواجهتهم بلاغات تتصل بالعمل مع جهات مسلحة لتقويض النظام بجانب تهم أخرى تصل عقوبتها الى الإعدام .

ووقعت أحزاب سودانية معارضة وحركات مسلحة ومنظمات مجتمع مدني، في الثالث من ديسمبر، اتفاقا في أديس أبابا تحت اسم ”نداء السودان“ لوقف الحرب وتفكيك دولة الحزب الواحد وتحقيق السلام الشامل والتحول الديمقراطي.

ونص الاتفاق على السعي لوقف الحرب وتفكيك نظام دولة الحزب لصالح دولة الوطن، والعمل على إقرار السلام والديمقراطية في السودان.

يشار إلى أن حكومة الخرطوم تعرضت للضغوط الخارجية والمحلية بسبب تدني هامش الحريات وإقصاء المعارضين وتنامي الاعتقالات والتضييق على الحريات الصحفية ومصادرة الصحف.

وأغلق السودان مكتب حقوق الانسان التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الخرطوم، ودعا البعثة الى مغادرة البلاد، كما رفض التصريح لقوة حفظ السلام بالقيام بزيارة ثانية لموقع في دارفور يزعم أنه شهد جرائم اغتصاب جماعي.

ووجه الرئيس عمر البشير، في وقتٍ سابق، انتقادات لقوى المعارضة والجبهة الثورية ووصفهم بالعملاء والخونة والمرتزقة لتعاونهم مع جهاز المخابرات الأميركي ”سي آي أيه“ وجهاز المخابرات الإسرائيلي ”الموساد“، وأكد بأن ذات الأجهزة هي من صاغت ”إعلان باريس“ و“نداء السودان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com