السودان يبعد قيادات الحركة الشعبية المفرج عنهم

السودان يبعد قيادات الحركة الشعبية المفرج عنهم

المصدر: الأناضول

أبعدت السلطات الأمنية السودانية، يوم الإثنين، قيادات ”الحركة الشعبية – قطاع الشمال“، المفرج عنهم إلى عاصمة جنوب السودان جوبا، حسب مصدر بالحركة.

وقال المصدر، إن نائب رئيس ”الحركة الشعبية – قطاع الشمال“ ياسر عرمان، وأمينها العام إسماعيل خميس جلاب، ومتحدثها الرسمي مبارك أردول، وصلوا إلى جوبا بالفعل.

من جانبه، قال عرمان: ”السلطات السودانية رحلتنا إلى جوبا بطائرة عسكرية مكبلي اليدين والرجلين ومعصوبي العينين“.

وأضاف: ”تم إبعادنا قسريًا بدون رغبتنا، والمسؤولون في جوبا استقبلونا بصورة جيدة عبر القاعة الرئيسية في المطار، ما يهمنا هو السلام والسودان“.

وفي وقت سابق، يوم الإثنين، أفادت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، بأنه تم ”إطلاق سراح كل من عرمان وجلاب وأردول“، الذين تم توقيفهم من جانب السلطات الأمنية قبل أيام.

وجاءت خطوة الإفراج عنهم، في ظل تصاعد المطالب بذلك محليًا ودوليًا.

ويوم السبت، طالب السفير البريطاني لدى الخرطوم، عرفان صديق، المجلس العسكري الانتقالي بالإفراج فورًا عن قادة الحركة الثلاثة.

وقال صديق، في تغريدة عبر ”تويتر“، إنه ”من غير المقبول أن يظل عرمان وأردول وجلاب رهن الاعتقال في السودان بدون أية أخبار عن وضعهم“.

ومنذ يونيو 2011، تخوض الحركة تمردًا مسلحًا في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

ويوم الجمعة، دعا تجمع المهنيين، أبرز مكونات قوى التغيير، إلى عصيان مدني بدأ الأحد، وقال إنه سيستمر حتى تسليم السلطة إلى حكومة مدنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com