”حماس“: فتح رفضت عقد لقاء برعاية عربية ضد ”صفقة القرن“

”حماس“: فتح رفضت عقد لقاء برعاية عربية ضد ”صفقة القرن“

المصدر: غزة - إرم نيوز

كشفت حركة ”حماس“ الفلسطينية، اليوم الاثنين، أنها تلقت دعوة لإقامة لقاء فلسطيني ضد خطة السلام الأمريكية المعروفة باسم ”صفقة القرن“ التي يعتزم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الإعلان عنها قريبًا، برعاية عربية.

وقال سامي أبو زهري الناطق باسم الحركة: ”تلقينا خلال شهر رمضان دعوة من زعيم عربي لاحتضان لقاء فلسطيني ضد صفقة القرن وقد رحبنا في حركة حماس بذلك، إلا أننا أبلغنا لاحقًا برفض حركة فتح للقاء“.

وأضاف في تغريدة عبر ”تويتر“ بهذا الشأن: ”ما تتعرض له فتح من انتكاسات متوالية هو نتيجة لغة العنجهية مع الداخل ولغة الاستجداء والمراهقة السياسية مع الخارج“.

في الإطار ذاته، نقلت وكالة ”معًا“ الفلسطينية عن مصدر سياسي وصفته بـ ”الكبير“ قوله إنّ ”مصر تحاول منذ أيام استمزاج أراء الفصائل الفلسطينية في ملف المصالحة عبر اتصالات معها“.

وأضاف المصدر أنّ ”الوفد الأمني المصري قد يصل خلال الأيام القليلة المقبلة الى قطاع غزة لمتابعة ملفي المصالحة والتهدئة“.

وبدأت مصر اتصالاتها مع فصائل منظمة التحرير وعلى رأسها الجبهتان الشعبية والديمقراطية واللتان أكدتا للوفد الأمني المصري ضرورة الابتعاد عن اللقاءات الثنائية وتطبيق الاتفاقات السابقة.

وكان القيادي في الجبهة الشعبية كايد الغول، أكد قبل أيام وجود اتصالات مصرية لعقد لقاءات حول المصالحة دون تحديد موعد لتلك اللقاءات.

في المقابل، نفت حركة ”فتح“ الفلسطينية، اليوم الاثنين، وجود أي دعوات رسمية جديدة من الجانب المصري لإجراء حوار وطني للفصائل الفلسطينية بشأن ملف المصالحة العالق منذ سنوات.

وقال ماجد الفتياني، أمين سر المجلس الثوري للحركة: ”حتى الآن لا يوجد شيء رسمي أو دعوات رسمية أو مواعيد أو مواقيت رسمية، والكل يريد حوارًا ونحن لا نريد حوار طرشان“.

وأضاف في لقاء إذاعي عبر ”صوت فلسطين“: ”نريد حوارًا عمليًّا يخرج بنتائج ملزمة للجميع وطنيًّا وليس فئويًّا أو حزبيًّا بعيدًا عن الارتباطات التي تؤثر على مشروعنا“.

وقال الفتياني: ”سمعنا على لسان المصريين وحركة حماس حول تحركات، وهناك رسالة وُجهت من القيادي في حماس أحمد يوسف لرئيس الوزراء، كرسائل ابن زيدون لولادة بنت المستكفي أيام الأندلس“، وفق تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com