الأمن الأردني يفرج عن نشطاء وصحفيين بعد ساعات من اعتقالهم (فيديو) – إرم نيوز‬‎

الأمن الأردني يفرج عن نشطاء وصحفيين بعد ساعات من اعتقالهم (فيديو)

الأمن الأردني يفرج عن نشطاء وصحفيين بعد ساعات من اعتقالهم (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

أفرجت قوات الأمن في الأردن، عن عدد من النشطاء والصحفيين بعد ساعات من اعتقالهم أثناء وقفة احتجاجية أمام المركز الوطني لحقوق الإنسان في العاصمة عمان، تطالب بالإفراج عن نشطاء معتقلين في الحراك الشعبي.

وقال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام في الأردن، عامر السرطاوي، إنه ”جرى مساء هذا اليوم ضبط عدد من الأشخاص من ضمن الأشخاص الذين شاركوا باعتصام غير مرخص بالقرب من المركز الوطني لحقوق الإنسان بعد أن تم التنبيه عليهم بممنوعية إقامة الاعتصام في هذا الموقع، كونه لا توجد موافقات وفق الأصول لتنفيذ الاعتصام، ولما تسببه مثل هذه الاعتصامات في ذلك الموقع الحيوي من إعاقة لحركة السير وتعطيل مصالح الناس“.

وأكد السرطاوي أن ”هذا التنبيه ليس الأول حيث تم ومنذ أسبوعين التنبيه على هؤلاء الأشخاص بممنوعية تنفيذ هذه الاعتصامات في هذا الموقع للأسباب آنفة الذكر إلا أنهم أصروا على ذلك بل وحاولوا في أكثر من مرة قطع حركة السير وإغلاق الطريق بالجلوس بالشارع العام“.

وأضاف أنه ”جرى الإفراج عن كافة الأشخاص المضبوطين بعد أن تم أخذ التعهدات اللازمة منهم بالمحافظة على الأمن والنظام وعدم القيام بأي أعمال من شأنها الإخلال بالأمن والنظام“.

وكانت وسائل إعلام محلية، قالت إن قوات الأمن منعت نشطاء من تنفيذ وقفة احتجاجية أمام المركز الوطني لحقوق الإنسان، للمطالبة بالإفراج عن معتقلي الحراك الشعبي، المطالب بتحقيق إصلاحات سياسية واقتصادية.

ونشرت قناة ”الأردن اليوم“ المحلية مقطع فيديو قالت إنه يظهر اعتقال طاقمها فيما علقت على المنشور بالقول: ”الأمن يعتقل كادر قناة الأردن اليوم الزملاء عبيدة عبده وعلي خلف وقتيبة المومني أثناء تغطيتهم لاعتصام أهالي موقوفي الرأي العام قرب المركز الوطني لحقوق الإنسان“.

 بدوره أدان مركز حماية وحرية الصحفيين توقيف الصحفيين في قناة الأردن اليوم خلال تغطيتهم للاعتصام.

وقال نضال منصور الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين: ”تابعنا بقلق بالغ وإدانة اعتقال الزملاء، ونطالب أجهزة الأمن بالتوقف عن إعاقة عمل الصحفيين وعدم التعرض لهم وضمان عدم تكرار حوادث التوقيف للإعلاميين“.

وأكد المركز أن ”اعتقال الصحفيين يسيئ لصورة الأردن ويسهم بتراجعها بمؤشرات الحريات الإعلامية“، داعيًا الحكومة إلى ”وضع قواعد عمل ومدونات سلوك لأجهزة إنفاذ القانون تمنع المس بحق الصحفيين بالتغطية المستقلة وتضمن عدم تكرار هذه الحوادث المدانة“.

وشهد الأردن في الآونة الأخيرة، فعاليات احتجاجية تطالب بتغيير النهج الحكومي، سواء من الناحية السياسية أو الاقتصادية.

وفي صيف العام الماضي، شهدت معظم محافظات البلاد، مظاهرات شعبية تطالب بضرورة تحقيق الإصلاحات، وهو ما دفع عاهل البلاد إلى إقالة رئيس الوزراء السابق هاني الملقي، وتكليف عمر الرزاز خلفًا له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com