أخبار

السبسي يتعهد بكشف حقيقة اغتيال بلعيد
تاريخ النشر: 02 يناير 2015 21:25 GMT
تاريخ التحديث: 02 يناير 2015 21:26 GMT

السبسي يتعهد بكشف حقيقة اغتيال بلعيد

الرئيس التونسي يلتقي والد وأرملة السياسي الراحل، الذي أحدث اغتياله في 2013 اضطرابات في البلاد انتهت باستقالة حكومة حمادي الجبالي الأولى.

+A -A

تونس- تعهد الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، الجمعة، بالعمل على كشف حقيقة اغتيال السياسي الراحل شكري بلعيد.

وذكر بيان صادر عن الرئاسة التونسية، أن ”السبسي تعهد لدى لقائه اليوم أرملة شكري بلعيد، بسمة الخلفاوي، ووالده، بالعمل على معرفة ملابسات اغتيال بلعيد“.

وقالت الخلفاوي إن ”الرئيس التزم بمعرفة حقيقة اغتيال الشهيد وحرصه على متابعة ذلك مع الحكومة الجديدة حالما تتشكل“، بحسب البيان.

وأكدت أنها مستعدة للمساعدة في ذلك، مشددة على أهمية تبني رئاسة الجمهورية ومؤسسات الدولة لملف حقيقة اغتيال بلعيد.

وأحدث اغتيال بلعيد بالرصاص أمام منزله في 6 شباط/ فبراير 2013، اضطرابات في البلاد، انتهت باستقالة حكومة حمادي الجبالي الأولى بعد انتخابات 2011 التي أعقبت الثورة.

ولا تزال عملية الاغتيال، غامضة، بينما يلقي حزب ”الوطنيين الديمقراطيين“ لمؤسسه بلعيد، والأحزاب اليسارية القريبة منه، بالمسؤولية الأمنية والسياسية في ذلك على حكومة التحالف التي قادتها في تلك الفترة حركة النهضة الإسلامية.

وأفضت التحقيقات الأمنية إلى إدانة تنظيم ”أنصار الشريعة“ المحظور، في عملية الاغتيال، لكن عائلة بلعيد تطالب بالكشف عن الجهات التي حرضت ومولت العملية.

وظهرت أرملة بلعيد في صفوف فريق الحملة الانتخابية للسبسي، وتعهد الأخير في أكثر من خطاب له بالعمل على كشف حقيقة اغتيال بلعيد والنائب محمد البراهمي، الذي اغتيل هو الآخر بنفس الطريقة في تموز/ يوليو الماضي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك