أكثر من مليار دولار ينفقها التحالف لمواجهة ”داعش“

أكثر من مليار دولار ينفقها التحالف لمواجهة ”داعش“

دمشق- أعلنت وزارة الدفاع الأميركية ”البنتاغون“، أن تكاليف حرب التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ في سوريا والعراق خلال الأشهر الأربعة الأولى تجاوزت المليار دولار مع نفقات التشغيل البالغة ثمانية ملايين دولار يومياً أو ما يقدر بمبلغ 330 ألف دولار في الساعة الواحدة قبل عمليات تدريب وتجهيز المقاتلين.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية في بيان نقلته صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأميركية إن ”اتساع وتزايد وتيرة الضربات الجوية منذ بدء أول ضربة جوية أميركية في العراق في آب (أغسطس) الماضي قد زاد من ارتفاع التكاليف“، مبينة أن ”كل صاروخ من طراز (توماهوك) يكلف 1.2 مليون دولار، كما أن تكلفة كل صاروخ من صواريخ (هيلفاير) التي تم إسقاطها من الطائرات الحربية تبلغ 100 ألف دولار“.

وأوضحت ”البنتاغون“ أن ”تكاليف الطائرات الحربية مرتفعة، فطيران طائرة هجومية واحدة من طراز (B1) يكلف نحو 58 ألف دولار في الساعة الواحدة، وتكلفة طيران طائرات (أف 15) تبلغ 39 ألف دولار في الساعة“، مشيرة إلى أن ”تكلفة طيران طائرة (أف 22 رابتور) الأكثر تطوراً لدى القوة الجوية الأميركية تبلغ 68 ألف دولار في الساعة، فيما يبلغ سعر الطائرة ذاتها 350 مليون دولار“.

وبينت في بيانها، أن ”العمليات العسكرية ليست هي الحساب الوحيد للتكاليف في الحرب ضد تنظيم ”داعش“، ذلك أن هناك تكاليف رئيسية أخرى تتمثل في مساعدة النازحين والتي تشمل الغذاء والمأوى لثلاثة ملايين نازح سوري في خارج سوريا وتسعة ملايين نازح في داخلها، وقد قدمت الولايات المتحدة مبلغ ثلاثة مليارات دولار من المساعدات الإنسانية لسوريا فقط“.

وكان البنك الدولي قدر خسائر منطقة المشرق العربي بـ35 مليار دولار من الدخل بسبب الأوضاع السورية وانتشار تنظيم ”داعش“ في المنطقة.

ويشن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة حملة ضربات جوية ضد تنظيم ”الدولة الإسلامية“ بدأها في الثامن من أغسطس مع اقتراب التنظيم من حدود إقليم كردستان ووسع نطاقها في سبتمبر لتشمل مناطق سيطرته في سوريا المجاورة.

ويُشار إلى أنه في10 يونيو الماضي، سيطر تنظيم ”داعش“ على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات شاسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها “دولة الخلافة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة