ظريف يصل بغداد لمناقشة ”الوساطة العراقية“ مع واشنطن

ظريف يصل بغداد لمناقشة ”الوساطة العراقية“ مع واشنطن

المصدر: محمد عبد الجبار - إرم نيوز

وصل وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، مساء السبت، إلى العاصمة العراقية بغداد؛ لمناقشة الوساطة العراقية بشأن تهدئة الأوضاع بين الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وسيلتقي ظريف خلال زيارته بغداد نظيره العراقي محمد علي الحكيم، وبعده رئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، ومن ثم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، بحسب وسائل إعلام محلية عراقية.

وبينت الوسائل أن ”ظريف سيلتقي صباح يوم الأحد رؤساء الكتل السياسية، وبعدها يتوجه إلى زيارة النجف وكربلاء، مشيرًا إلى أنه لم يتم تحديد هل سيلتقي ظريف المرجع الأعلى السيستاني أم لا“.

فيما قال مصدر عراقي مطلع، الجمعة، لـ“إرم نيوز“: إن ”ظريف أبلغ نظيره العراقي محمد علي الحكيم بزيارة بغداد، اليوم السبت، لمناقشة الوساطة العراقية بين أمريكا وإيران، التي أعلن عنها رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي قبل أيام“.

وبين المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن ”الجانب الإيراني رحب كثيرًا بهذه الوساطة، ولهذا أرسل ظريف إلى بغداد لمعرفة الوساطة بشكل دقيق، ومعرفة رد الجانب الأمريكي على هذه الوساطة أيضًا“.

وأكد رئيس الحكومة العراقية عادل عبدالمهدي، الثلاثاء الماضي، أن العراق سيرسل وفدًا إلى طهران وواشنطن لإنهاء التوتر والصراع على خلفية التصعيد الأخير.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد أبلغ المسؤولين العراقيين خلال زيارته الأخيرة إلى بغداد أنّ ”الولايات المتحدة لها حق أصيل في الدفاع عن النفس، وأنها ستستخدمه في حالة مهاجمة أفراد أو منشآت أو مصالح أمريكية، من قبل إيران أو وكلائها في العراق أو في أي مكان آخر“.

وتكاد تتفق الأغلبية الساحقة من مراقبي الشأن العراقي على أن نشوب أي حرب بين الولايات المتحدة وإيران سيكون الخاسر الأكبر فيها العراق وشعبه، نظرًا لتداخل علاقات العراق الدبلوماسية ومصالحه مع الطرفين، وكذلك وجود أكثر من 5000 عسكري أمريكي على أراضيه، إلى جانب وجود ميليشيات عراقية طائفية تابعة لإيران تمويلًا وتسليحًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com