وسط أنباء عن هجوم كيماوي.. بريطانيا تتوعد النظام السوري بـ“الرد المناسب“

وسط أنباء عن هجوم كيماوي.. بريطانيا تتوعد النظام السوري بـ“الرد المناسب“

المصدر: الأناضول

توعدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، النظام السوري بـ“الرد المناسب“ في حال التأكد من أنباء شنه هجومًا كيماويًا جديدًا.

جاء ذلك بكلمة لها في البرلمان الأربعاء، خلال جلسة تناولت أنباء حول استخدام النظام السوري أسلحة كيماوية في منطقة إدلب (شمال غرب).

واستذكرت ماي، تنفيذ واشنطن وباريس ولندن، في 14 نيسان/أبريل 2018، ضربة ثلاثية على أهداف للنظام السوري.

وقالت: ”ندين استخدام جميع الأسلحة الكيميائية، نحن على علاقة وثيقة مع الولايات المتحدة، ونراقب الوضع عن كثب، وسنرد بشكل مناسب إذا تم التأكد من استخدام (النظام السوري) أسلحة كيماوية“.

وأشارت إلى أن موقف بلادها حيال النظام السوري واضح.

وأضافت ”نعتقد أن بشار الأسد، لا يستطيع توفير سلام دائم، وفقد النظام شرعيته بسبب همجيته ضد شعبه“.

وأمس الثلاثاء، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، رصد واشنطن تنفيذ نظام بشار الأسد هجمات كيماوية جديدة شمال غرب سوريا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس، في بيان صادر عن الوزاراة، إن ”الولايات المتحدة تتابع عن كثب العمليات التي يشنها نظام الأسد شمال غرب سوريا، بما في ذلك مؤشرات على استخدام النظام لأسلحة كيماوية جديدة فيها“.

وتابعت المتحدثة قائلة ”مع الأسف نستمر في رصد دلائل تشير إلى استئناف نظام الأسد استخدام الأسلحة الكيماوية، بما في ذلك هجوم بغاز الكلور شنه النظام شمال غرب سوريا في 19 أيار/مايو 2019“.

وأضافت في ذات السياق ”مستمرون في جمع المعلومات المتعلقة بهذه الواقعة، وإذا ما ثبت استخدام بشار الأسد للأسلحة الكيماوية، فإننا نكرر تحذيرنا من أن الولايات المتحدة، وحلفاءها سيكون لهم رد سريع ومناسب“.

وفي 14 نيسان/أبريل 2018، أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، شن ضربة ثلاثية على أهداف سورية، ردًا على استخدام أسلحة كيميائية في مدينة دوما، في الغوطة الشرقية لدمشق.

وفي السابع من الشهر عينه، استخدم النظام السوري أسلحة كيماوية في هجوم على دوما، أسفر عن مقتل 78 شخصًا وإصابة مئات، وفق مصادر طبية محلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com