ليبيا.. ”الإرهاب“ يلاحق النواب في طبرق

ليبيا.. ”الإرهاب“ يلاحق النواب في طبرق

بنغازي – رغم أن البرلمان الليبي المنتخب لجأ لنقل جلساته، إلى مدينة طبرق شرقي البلاد، باعتبارها مكانا آمنا، إلا أن الهجمات ”الإرهابية“ ظلت تلاحقه، حيث استهدفت سيارة مفخخة، اليوم الثلاثاء، مقره في المدينة، الأمر الذي أدى إلى إصابة ثلاثة نواب.

وقال عضو لجنة الأمن القومي بالبرلمان الليبي، طارق الجروشي، إن ”الانفجار الذي وقع، اليوم، بسيارة مفخخة استهدف إحدى البوابات الخلفية لمقر البرلمان، بمدينة طبرق ما أسفر عن إصابة 3 نواب بجروح“.

واتهم الجروشي ”قوات فجر ليبيا“ بتنفيذ الهجوم، وذلك بمساعدة متشددي مجلس شورى مجاهدي درنة،مضيفا أن ”مجلس مجاهدي درنة يشن هذه الأيام هجمات بصواريخ من طراز غراد على مطار الأبرق المدني والقاعدة الجوية بمدينة البيضاء القريبة من طبرق، مقر انعقاد البرلمان“.

وبحسب الجروشي فإن النواب الذين لحقت بهم إصابة هم ”النائب ناصر بن نافع، والنائب محمد الواعر، والنائب عبد المطلب الثابت“، مشيراً إلى أن الأخير ”لا يزال داخل المستشفى لتلقي العلاج، فيما أصيب النائبان الآخران بشظايا خفيفة في الرأس والوجه، وهما الآن قد عادا لمقر البرلمان بعد تلقي العلاج“.

أوضح الجروشي أن ”هناك أطفالا نزلاء بفندق دار السلام (الذي يتخذه البرلمان مقرا له) قد أصيبوا أيضا بجروح أثناء لعبهم في الحديقة الخلفية للفندق، وهم الآن يتلقون العلاج في مستشفى مدينة طبرق“.

وعن الأضرار المادية يشير البرلماني الليبي إلى أن ”أضرارا كبيرة وقعت بإحدى القاعات التي يستخدمها البرلمان لعقد جلسات اللجان، إضافة لأضرار مادية لحقت بالمبنى من الخارج، فيما تضررت سيارات كانت متوقفة“.

وقد أدانت وزارة الخارجية المصرية الحادث، ووصفته بالعملالإجرامي، الذي يعكس رغبة الجماعات المتطرفة فى الانقضاض على الشرعية الليبية، ممثلة في مجلس النواب المنتخب والحكومة التي أقرها.

وأضافت أن الحادث محاولة لإفشال الجهود الدولية لتفعيل الحوار الوطني، بما في ذلك جهود المبعوث الأممي في عقد جلسة الحوار الوطني المقرر يوم 5 يناير القادم.

كما أدان البرلمان العربي التفجير، وقال رئيسه إن ”استهداف مجلس النواب الليبي الشرعي و المنتخب من الشعب الليبي، يعد هجوما إرهابيا جبانا على إرادة الشعب الليبي الحر“.

وشدد على أن البرلمان العربي يدين كافة أشكال العنف والقتل والاغتيال، والتفجيرات المقيتة، التي تهدف إلى ترويع الآمنين، وزعزعة الاستقرار، وتقييد وإيقاف عجلة النهوض والتطور في الوطن العربي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com