عبدالمهدي يكشف عن ”وساطة عراقية“ بين أمريكا وإيران‎‎

عبدالمهدي يكشف عن ”وساطة عراقية“ بين أمريكا وإيران‎‎

المصدر: بغداد - إرم نيوز

أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، الثلاثاء، عزم بلاده إجراء وساطة بين واشنطن وطهران لإنهاء التوتر بين الطرفين.

وقال عبدالمهدي خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، إن ”العراق يجري اتصالات عالية المستوى ورؤيته قريبة جدًا من الرؤية الأوروبية لتسوية الأزمة في المنطقة“.

وأضاف أن ”المسؤولين الأمريكيين والإيرانيين أكدوا لنا عدم رغبتهم في خوض الحرب“، مشيرًا إلى أن ”العراق في مرحلة نقل الرسائل بين واشنطن وطهران ونحاول نزع فتيل الأزمة بين الجانبين“.

وتابع أن ”مسؤوليتنا الدفاع عن العراق وشعبه لتأمينه خطر الحرب“.

بدوره كشف مصدر مطلع على طبيعة الوساطة، لـ“إرم نيوز“ أن ”العراق سيبدأ رسميًا بتلك الوساطة خلال اليومين المقبلين، إذ تجري عدة دوائر في الحكومة منذ أيام تحضيرات بشأن ذلك، لكن من غير المعلوم في أي اتجاه ستكون الوساطة، وما هي تفصيلاتها“.

بدوره يرى المحلل السياسي وائل الركابي أن“ العراق قادر على القيام بهذا الدور في الوقت الراهن، خاصة في ظل علاقاته المؤكدة والوثيقة مع طهران، وكذلك الولايات المتحدة، ويمكن أن يقوم ببعث رسائل في الصدد، وربما المساهمة في جلوس الطرفين على طاولة حوار، بشأن الاتفاق النووي الإيراني“.

وأضاف الركابي في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن ”التصعيد الحاصل بين الطرفين انعكس بشكل سلبي على العراق، ومن المصلحة القيام بدور الوساطة، لتجنيب بلادنا التوترات الحاصة، لكن السؤال الأهم هل يعني ذلك أن كل توتر في المنطقة وقريب على العراق علينا إيقافه، أم الواجب هو منع تأثير ذلك التوتر على بلدنا كما تفعل كل دول العالم“.

ولفت إلى أن ”واشنطن قد يكون لها موقف متحفظ على تلك المساعي، بداعي أن العراق غير مؤهل للقيام بهذا الدور، خاصة وأنه محسوب بشكل أو بآخر على المحور الإيراني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com