مطالبات بسحب الاعتراف من حكومة الوفاق ومعاقبة داعميها عسكريًا

مطالبات بسحب الاعتراف من حكومة الوفاق ومعاقبة داعميها عسكريًا

المصدر: عبدالعزيز الرواف - إرم نيوز

طالبت لجنة الدفاع والأمن القومي التابعة للبرلمان الليبي المجتمع الدولي وبعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بتحمل مسؤولياتهم بخصوص انتهاك حظر التسليح من عدة دول، في مقدمتها تركيا وإيران وقطر عبر تزويد الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق بالسلاح والعتاد الحربي.

ووصفت لجنة الدفاع والأمن القومي عبر بيان نشر على صفحة اللجنة بموقع التواصل فيسبوك، موقف البعثة الأممية في ليبيا بـ“الصمت الغريب وغير المقبول“، وأشارت البعثة في بيانها إلى أن البعثة الأممية في ليبيا غضت الطرف على انتهاك الحظر الدولي على السلاح، رغم أن تفريغ شحنات السلاح والذخائر على مرمى حجر من مقر البعثة حسب وصف البيان.

وأضافت اللجنة في بيانها، أنها تستنكر الدعم غير المحدود من دولتي قطر وتركيا لعصابات داعش والقاعدة في طرابلس، مطالبة الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتحرك العاجل لوقف التدخل السافر لهذه الدول في الشأن الليبي.

وطالبت اللجنة في بيانها، لجان الدفاع بالاتحاد الأوروبي بتحمل المسؤولية، عن طريق العمل على عدم دعم بلدانهم لحكومة السراج غير الشرعية، مُبينة أنها مُسيطر عليها من قبل تنظيمات داعش والقاعدة.

يذكر أن السفينة ”أمازون“ وصلت إلى ميناء طرابلس ترفع علم جمهورية مولدوفا  قادمة من ميناء سامسون التركي محملة بعربات وآليات مسلحة.

وكان نشطاء مواقع التواصل رصدوا يوم الخميس الماضي من خلال برامج الملاحة البحرية المختلفة، تحرك السفينة من ميناء مارسين التركي وخط سيرها وأوضح الموقع أن اتجاهها صوب ميناء طرابلس بلبنان، إلا أنها اختفت عن برنامج الرصد البحري أكثر من مرة .

وأظهر الموقع الملاحي السفينة مرة أخرى وهي تعبر مضيق خيوس جنوبًا من ميناء سامسون بتركيا، وتوقفت السفينة في ميناءي ديكيلي وإزمير التركيين، ثم واصلت إبحارها باتجاه السواحل الليبية متجهة إلى طرابلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com