إلغاء مسيرات العودة بغزة وإصابات بقمع الاحتلال في الضفة

إلغاء مسيرات العودة بغزة وإصابات بقمع الاحتلال في الضفة

المصدر: غزة - إرم نيوز

أعلنت الهيئة العليا لمسيرات العودة في غزة، والتي تشرف على تنظيم التظاهرات الحدودية، إلغاء المسيرات يوم الجمعة، وذلك للتخفيف عن المواطنين الفلسطينيين، في الجمعة الثانية من شهر رمضان.

وقالت الهيئة في تصريح لها: ”لا يوجد اليوم أي فعاليات في مخيمات العودة الخمسة (مواقع أقيمت قرب السياج الحدودي) للتخفيف عن المواطنين، وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الجمعة الثانية لشهر رمضان“.

ويأتي إلغاء مسيرات العودة للمرة الثانية، في ظل إجراء تفاهمات والوصول لوقف إطلاق نار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، بعد اندلاع أوسع تصعيد عسكري في غزة منذ حرب 2014، وتزامنًا مع ذكرى النكبة الفلسطينية الحادية والسبعين.

في ذات السياق، أصيب 4 فلسطينيين بجراح مختلفة، والعشرات بحالات الاختناق، اليوم الجمعة، جرّاء اعتداء الجيش الإسرائيلي على مسيرة منددة بالاستيطان وجدار الفصل العنصري، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال مراد اشتوي منسق لجان المقاومة الشعبية في بلدة كفر قدوم غربي نابلس إن أربعة فلسطينيين أصيبوا بالرصاص المطاطي خلال تفريق الجيش الإسرائيلي مسيرة أسبوعية في البلدة“.

في غضون ذلك، توعّد آفي ديختر رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي، ورئيس جهاز الشاباك الأسبق، الفلسطينيين بالتهجير وبنكبة جديدة.

وقال ديختر، يوم الجمعة، على حسابه في فيسبوك: ”انتهينا من إصلاح أضرار الصاروخ الذي أصاب فناء بيتي الأسبوع الماضي، وأقول للفلسطينيين بالعربية يا جبل ما يهزك ريح“.

وأضاف ديختر ”لن يُخرجنا أحد من أرض إسرائيل، ولن يحركني أحد من عسقلان، وإذا لم يفهم الفلسطينيون الرسالة فسنقوم بتهجيرهم كما فعل آباؤنا لآبائهم الذين لم يفهموا الرسالة قبل 71 عامًا وقبل 52 عامًا“، وفق زعمه.

وكان صاروخ أطلقته الفصائل الفلسطينية، أصاب منزل ديختر الذي يتوسط مدينة عسقلان، خلال جولة التصعيد الأخيرة، وأحدث أضرارًا كبيرة في المكان.

وتوصلت الفصائل الفلسطينية وإسرائيل إلى تهدئة ووقف لإطلاق النار، بعد جولة تصعيد أدت إلى استشهاد 27 فلسطينيًا وإصابة 170 آخرين، ومقتل 4 إسرائيليين وإصابة 50 آخرين بفعل الصواريخ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة