مسؤولو داعش ينقلون أُسرهم من الموصل لسوريا‎

مسؤولو داعش ينقلون أُسرهم من الموصل لسوريا‎

نينوى (العراق) – قال سعيد مموزيني، المسؤول الإعلامي لقوات البيشمركة بمحافظة نينوى، اليوم الإثنين، إن مسؤولي تنظيم ”داعش“ في المحافظة بدأوا ترحيل غالبية أُسرهم من مدينة الموصل مركز المحافظة، نحو المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في سوريا.

وقال مموزيني إنه ”بحسب معلومات استخباراتية أكيدة، وصلتنا من داخل الموصل، المسؤولون في تنظيم (داعش)، في نينوى يقومون بترحيل أسرهم باتجاه الأراضي السورية، تحسباً لهجوم مباغت من قبل القوات العراقية والبيشمركة بغطاء جوي طائرات التحالف“.

وأضاف أن ”هناك مغادرة جماعية لأسر مسؤولي (داعش) من سكان تلعفر من التركمان والعرب، خاصة المتورطين في الكثير من الجرائم ضد السكان الكرد، والإيزيديين، والمسيحيين والشيعة، في عدة مناطق من محافظة نينوى التي وقعت تحت سيطرة داعش، لذا جرى إخراجهم من العراق خوفاً من الانتقام من أسرهم“.

وعلى صعيد آخر، أشار مموزيني إلى أن المعارك مستمرة في مدينة سنجار (شمال) بين قوات البيشمركة الكردية، التي يساندها دعم جوي من طيران التحالف ضد عناصر ”داعش“ في الأحياء الجنوبية من المدينة، في حين تحاول قوات البيشمركة إنهاء جيوب داعش وتفكيك شبكات الألغام في تلك الأحياء.

وأوضح مموزيني أن ”قوات البيشمركة صدوا هجوما عنيفا لمسلحي التنظيم وسط مدينة سنجار دون خسائر في صفوف القوات الكردية“، مشيرا إلى ”سيطرة البيشمركة على أحياء عدة وسط المدينة“.

ونوه إلى أن قوات التحالف شنت عدة غارات مساء أمس، أسفرت عن تدمير موقع لتنظيم ”داعش“، وقتل وجرح عدد من عناصره قرب سنجار.

ولم يتسنّ التأكد مما ذكره المصدر، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من ”داعش“؛ بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.

وفي 10 يونيو/ حزيران الماضي، سيطر تنظيم ”داعش“ على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات شاسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com