مقتل طفلين في قصف على ريف دمشق

مقتل طفلين في قصف على ريف دمشق

دمشق – أفاد ناشطون بالمعارضة السورية بمقتل طفلين وإصابة مدنيين بجراح مختلفة جرّاء قصف مدفعي من قوّات النظام السوري على منازل مدنيين في بلدة كفر يابوس بريف دمشق الجنوبي الغربي.

كما قصفت وحدة عسكرية بالجيش السوري مناطق في حي جوبر شرق العاصمة دمشق تزامناً مع اشتباكات مع فصائل المعارضة في الجهة الشّمالية من الحي، وفي مخيم اليرموك جنوب دمشق، بينما طال قصف مدفعي أطرف المتحلّق الجنوبي في ريف دمشق،

من جهتها أكدت ”تنسيقيات الثورة السورية“ التابعة للمعارضة، أن القوات النظامية عادت مجدداً لاستخدام الغازات السامة في حي جوبر، حيث أصيب أمس عدد من المدنيين بحالات اختناق جراء استنشاق ”غاز الكلور“.

وقال المصدر: إن ”الحي شهد قبل ذلك سقوط عدة صواريخ ”أرض – أرض“ من نوع ”فيل“ داخل الحي وعلى أطرافه“.

وذكرت ”شبكة سوريا مباشر“ الإعلامية، نقلاً عن نشطاء، أن جيش النظام استخدم قذائف تحوي غازات سامة، وفقاً لأعراض المصابين الذين تم إسعافهم في المشفى الميداني في الحي.

وذكر ”المكتب الإعلامي لثوار جوبر“، أن جيش النظام سبق وأن استخدام الغازات السامة خلال محاولته اقتحام الحي أكثر من 22 مرة خلال أربع أشهر وفق مصادر ميدانية.

إلى ذلك، جدد طيران النظام غاراته الجوية على الحي، حيث نفذّ منذ الأحد أربع غارات، في وقت تجري في الحي اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة من جهة المناشر بالترافق مع قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون وصواريخ ”أرض – أرض“.

هذا ويعاني الحي من حصار خانق من قبل قوات النظام التي تحاول السيطرة عليه منذ أشهر حيث لا تزال المحاولات تبيئ بالفشل أمام صمود كتائب المعارضة وشراسة القتال على عدة جبهات في الغوطتين الشرقية والغربية.

من جهة أخرى، شنّ الطيران المروحي، العديد من الغارات الجوية على مزارع بلدة خان الشيح في ريف دمشق الغربي، وألقى عدداً من البراميل المتفجرة على الأحياء السكنية، مخلفاً دماراً كبيراً بالأبنية.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر بالمعارضة أن خمسة مدنيين قتلوا وجرح عددٌ آخر في بلدة ”مرج السلطان“ في الغوطة الشرقية بريف دمشق جراء استهداف البلدة بالغارات الجوية، وفي مدينة ”الزبداني“ قتل شخص وجرح آخرون نتيجة قصف جنود النظام بالمدفعية الثقيلة.

وفي حلب شمال البلاد،أفاد ناشطون، بانفجار سيارة مفخخة بحاجز تابع لوحدات الحماية الكردية في مدخل مدينة عفرين بريف حلب بالقرب من قرية قطمة، وسط أنباء عن مقتل وإصابة عدّة أشخاص كانوا متواجدين عند الحاجز .

وفي إدلب، المجاورة، قضى مدنيٌّ وأُصيب ثلاثةٌ آخرين بينهم امرأة جرّاء غارة من طيران النّظام السّوري الحربي، بعد ظهر أمس على بلدة ”معرّة مصرين“ في ريف إدلب شمال غرب البلاد .

وفي غضون ذلك، شنّ الطيران الحربي غارة على الحي الغربي في مدينة بنّش، بينما قصفت قوّات النّظام بالمدفعيّة بلدة ”جوزف“ بريف إدلب، واقتصرت الأضرار على الماديّة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com