أزمة المقاطعة تدفع قطر للابتعاد العلني عن رجلها الأول في سوريا (فيديو)‎

أزمة المقاطعة تدفع قطر للابتعاد العلني عن رجلها الأول في سوريا (فيديو)‎

المصدر: إرم نيوز

التقى الجولاني في أول ظهور إعلامي العام 2013 متخفي الوجه مع تيسير علوني على شاشة الجزيرة، قبل أن يعيد أحمد منصور اللقاء بالطريقة ذاتها أثناء توسع رقعة سيطرة جبهة النصرة في الشمال والغرب السوري العام 2015.

ويومها روجت الجزيرة للقاء بشكل مكثف؛ لتأهيل الجولاني على أنه رجل المرحلة حينها، وبعد أقل من عام ظهر الزعيم المتشدد لأول مرة كاشفًا عن وجهه على قناة الجزيرة مجددًا في لقاء خاص.

واعترف رئيس وزراء قطر السابق ومهندس سياستها حمد بن جاسم صراحة بتقديم الدعم لجبهة النصرة المصنفة على لائحة الإرهاب الدولي.

 إلا أن حسابات الميدان والتطورات الحاصلة ضغطت على قطر، وكبحت جماح اندفاعتها نحو زعيم جبهة النصرة، وانكفأت عن الدعم العلني، وهو ما بدا جليًا بظهور الجولاني قبل يومين في لقاء إعلامي مع ناشط فيسبوكي مغمور.

 هذا الظهور الهزيل يحمل فارقًا كبيرًا في البروباغندا وإيفاد كبار العاملين في الجزيرة إلى ديار الجولاني، وزج ما أمكن من الكاميرات والمعدات عبر تركيا لإخراج اللقاء بصورة تبين أن الرجل زعيم مسيطر ومتمكن وزاهد في الظهور الإعلامي لولا أن الجزيرة حصلت على حظوة لديه.

 كما أن ظهور قائد كانت تعتمد عليه قطر بشكل رئيسي على هذه الشاكلة، يبدو نتيجة واضحة لنتائج المقاطعة التي أجبرت الدوحة على مراجعة سياساتها ومنعتها من إمكانية المجاهرة بدعم الجماعات المتطرفة.

 وكان لافتًا العام الماضي حذف قناة الجزيرة سريعًا لحوار مكتوب أجرته مع قيادي في جبهة النصرة، فهل بدأت المقاطعة العربية للدوحة تؤتي أكلها ؟

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com