مقتدى الصدر يدعو لحل مجلس محافظة نينوى وإرسال ”ثقات“ لإدارتها

مقتدى الصدر يدعو لحل مجلس محافظة نينوى وإرسال ”ثقات“ لإدارتها

المصدر: محمد عبد الجبار- إرم نيوز

دعا زعيم التيار الصدري في العراق، رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر، اليوم الإثنين، إلى حل مجلس محافظة نينوى، شمال العراق، وإرسال بعض الثقات لإدارة المحافظة وإخراجها من محنتها إلى حين توفر أجواء مناسبة لتشكيل مجلس جديد.

وقال الصدر في تغريدة له على موقع ”تويتر“: ”أهيب بالرئاسات الثلاث، لا سيما رئيسي الجمهورية، والوزراء، العمل الجاد والفوري من أجل رفع معاناة أهالي الموصل مما يقع عليهم من ظلم وحيف مما يسمى (مجلس المحافظة)، وما يجري فيه خلف الكواليس من صراعات سياسية من أجل المناصب والكراسي“.

وأضاف أن ”أهل الموصل بحاجة إلى خدمات وكلمة طيبة، لا إلى أحزاب سياسية أو ميليشيات تجر النار إلى قرصها، فعلى الرئاسات الثلاث إيقاف المهزلة وحل المجلس وإرسال بعض الثقات لإدارة المحافظة وإخراجها من محنتها إلى حين توفر أجواء مناسبة لتشكيل مجلس جديد“.

وتابع زعيم التيار الصدري في العراق:  ”إن لم يتصرفوا فليتركونا نتصرف وفق ما يريد أهلها“.

من جانبه، أعرب النائب عن محافظة نينوى، فلاح حسن الزيدان، عن شكره للصدر على ”موقفه الداعم لأهالي الموصل من خلال دعوته الرئاسات الثلاث برفع ظلم وحيف ما يسمى مجلس المحافظة ومتاجرتهم بكرسي المحافظ“.

وأوضح الزيدان في بيان له، أن ”أعضاء مجلس نينوى تناسوا الوضع المأساوي لنينوى ودماء الشهداء وانصرفوا إلى الصراع السياسي والصفقات السياسية المشبوهة باستلامهم الرشى من أجل التصويت على اسم معين“.

وطالب النائب عن محافظة نينوى ”الرئاسات الثلاث بأن تأخذ على عاتقها إيقاف هذه المهزلة وإنقاذ أهالي نينوى، وذلك بحل مجلس المحافظة وإيقاف المزاد العلني لكرسي المحافظ“، داعيًا أعضاء مجلس النواب بأن ”يتحملوا مسؤوليتهم إزاء هذا الملف“.

ودعا الزيدان ”مجلس القضاء والادعاء العام بأن يأخذوا دورهم وأن يتخذوا الإجراءات القانونية اللازمة بشكل عاجل بخصوص ملابسات قيام بعض أعضاء مجلس محافظة نينوى باستلام مبالغ ورشى من أجل التصويت لمرشح معين وإعلان نتائج التحقيق للرأي العام“.

وخرج العشرات من أهالي مدنية الموصل، مركز محافظة نينوى، شمال العراق، في وقت سابق من اليوم الإثنين، بتظاهرة ضد مجلس محافظة نينوى، لمنع تصويته على انتخاب محافظ جديد.

وقال مصدر محلي عراقي لـ“إرم نيوز“، إن ”العشرات من أهالي الموصل، تظاهروا، اليوم، أمام مجلس محافظة نينوى، للمطالبة بحل المجلس، لتورطه بعمليات فساد وبيع وشراء منصب المحافظ إلى جهات سياسية من خارج المحافظة“.

وبين المصدر أن ”المتظاهرين هددوا بجعل التظاهرة اعتصامًا مفتوحًا، في حال أقدم  مجلس محافظة نينوى، على انتخاب محافظ جديد، وفق صفقة سياسية، حسب قول المتظاهرين“.

وتسعى جهات سياسية ومسلحة في الحشد الشعبي، إلى إعادة محافظ نينوى المقال والمطلوب للقضاء العراقي نوفل العاكوب إلى منصبه، وفق ما كشف مسؤول محلي، في وقت سابق، لـ“إرم نيوز“.

وأقيل محافظ نينوى نوفل العاكوب، ونائباه، وعدد من المسؤولين المحليين في المحافظة، على خلفية حادثة غرق عبارة في الـ 21 من آذار/ مارس الماضي؛ ما أسفر عن مصرع أكثر من 100 شخص، فيما تم إنقاذ نحو 60 شخصًا، ولا يزال مصير 55 آخرين مجهولًا.

 وكانت السلطات القضائية العراقية أصدرت مذكرة اعتقال بحق العاكوب الموجود حاليًّا في إقليم كردستان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة