الوزير الفلسطيني عاطف أبوسيف يرد على اتهامه بالتنازل عن يافا وغزة لإسرائيل

الوزير الفلسطيني عاطف أبوسيف يرد على اتهامه بالتنازل عن يافا وغزة لإسرائيل

المصدر: رام الله- إرم نيوز

سارع  وزير الثقافة في الحكومة الفلسطينية، عاطف أبوسيف، اليوم السبت، إلى الرد على تصريحات منسوبة له نشرتها صحيفة ألمانية عقب لقاء أجرته معه، مؤكدًا أن الصحيفة لم تكن دقيقة في رصد تصريحه.

وقال أبوسيف، في تصريح نقلته وكالة ”وفا“ الفلسطينية، اليوم، إن ”بعض ما تناقلته وسائل الإعلام من تصريحات نسبت إليه، نقلًا عن صحيفة ألمانية ”لم يكن دقيقًا وتم إخراج بعض التصريحات من سياق الحوار“، حسب ادعائه.

وأكد الوزير الفلسطيني أن المقابلة تضمنت ”مغالطات“ حول يافا مدينته التي تسكنها عائلته، وكتاباته عن ذاكرته وهو التصريح الذي اتهم فيه لاحقًا بالتنازل عن يافا وغزة لإسرائيل.

وشدد أبوسيف على أن ما قاله كان: ”عائلتي تسكن مدينة يافا منذ آلاف السنين، ولا تزال حتى اليوم.. قبلنا أن تقوم دولة لنا على 20% من أرض الآباء والأجداد، ومع هذا رفضت إسرائيل إقامة الدولة الفلسطينية.. فماذا يتوقع منا العالم؟“.

وأكد أبو سيف أنه لم يرد في الحوار ما يشير من قريب أو بعيد إلى التنازل عن يافا، ”لأن أحدًا لا يملك الحق في ذلك“، على حد قوله.

وأشار إلى أن بعض المواقع الإلكترونية تعاملت بشكل لا مسؤول، مجتزئة ما قيل في الحوار حول غزة، حيث تم اقتطاع بعض العبارات وإخراج عبارات أخرى من سياقها، مؤكدًا أن الحديث عن غزة جاء تعبيرًا عن حبه لها، في معرض سؤال الصحيفة عن ”سبب عدم مغادرته القطاع رغم تعرضه لمحاولة الاغتيال، واعتقاله والتنكيل به أكثر من مرة، كما فعل مثقفون آخرون غادروا بلدانهم“.

وناشد أبو سيف وسائل الإعلام الفلسطينية والعاملة في فلسطين، وكل من يرى في نفسه إعلاميًا مهنيًا، توخي الدقة في نقل أي تصريحات تخصه.

وكانت وسائل إعلام فلسطينية  نسبت لأبوسيف تصريحًا جاء فيه: ”أنا مستعد لأن أقبل بأن تكون يافا جزءًا من إسرائيل طالما ظلت غزة والضفة الغربية لنا، ولكن حكومة نتنياهو ترفض ذلك… لقد تنازلنا عن نحو 80% من وطننا القديم، والآن يجب علينا أيضًا أن نتقاسم النسبة المئوية المتبقية؟ لا! فهذا غير منطقي“.

وهاجمت حركة ”حماس“ أبوسيف بعد ما نسب إليه على لسان حازم قاسم المتحدث باسمها، والذي قال في تغريدة عبر ”تويتر“ اليوم: ”مهاجمة وزير الثقافة في حكومة فتح في رام الله عاطف أبو سيف لقطاع غزة تساوق مع الدعاية الإسرائيلية التي تقوم بها حكومة الاحتلال في المحافل الدولية، لشيطنة القطاع ومقاومته“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة