عريقات يهاجم الساخرين من كتاب ”رئيسنا قدوتنا“

عريقات يهاجم الساخرين من كتاب ”رئيسنا قدوتنا“

المصدر: رام الله - إرم نيوز

هاجم  أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير  صائب عريقات، اليوم الخميس، منتقدي كتاب ”رئيسنا قدوتنا“ الذي يتحدث عن إنجازات الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكانت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية قد أطلقت كتابًا بعنوان ”قدوتنا رئيسنا“ يتناول سيرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأهم القرارات التي اتخذها في تاريخ الشعب الفلسطيني، الخطوة التي أثارت ردود فعل فلسطينية واسعة بين مؤيد ومعارض.

ورأى البعض أن الكتاب يندرج تحت مديح الزعماء في الإعلام والتعليم، وتمجيد سيرهم الذاتية على حساب القضية الفلسطينية، فيما اعتبر آخرون أن الكتاب يُظهر أبرز المواقف والكلمات التي كان لها تأثير على خط سير القضية الفلسطينية.

وأعدت الكتاب طالبات من الصف العاشر والصف الحادي عشر في مدرسة ”البيرة“ الأساسية للبنات، بحسب عريقات، الذي طالب كل من اعتبر الكتاب نفاقًا وتسحيجًا، وعبادة للأشخاص ونادوا بسحبه، أن يقوموا بقراءته قبل إطلاق الأحكام.

وقال عريقات، في تصريح نقلته وكالة ”وفا“، إن الطالبات أوضحن في الكتاب أن كل ما كتبه عباس من كتب سابقة كان إثباتًا للحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، وعلى رأسها حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران 1967، وحق العودة استنادًا للقرار الأممي 194.

وأضاف أنه يقدم الأدلة العلمية والتاريخية لتبيان بطلان الادعاءات الصهيونية والغربية، في استخدام الدين وتزوير الحقائق التاريخية، حيث يثبت الأخ أبو مازن الحق العربي الفلسطيني تاريخيًا ودينيًا وثقافيًا وحضاريًا واقتصاديًا وإنسانيًا في فلسطين .

وبرر عريقات ما جاء في مضمون الكتاب قائلًا: ”بعد ذلك قامت الطالبات بتحضير هذا الكتيب وطالبن بالاقتداء بما طرحه الرئيس أبو مازن ووجوب التمسك بثوابتنا وحقوقنا الوطنية المشروعة وعدم التنازل عنها، أو مقايضتها مهما كانت الصعوبات والعقبات التي تواجهنا كأبناء للشعب الفلسطيني، أيًا كان مكان تواجده“.

وكانت حركة ”حماس“ قد سخرت على لسان صلاح البردويل أحد قادتها من كتاب عباس، الذي قال ”رئيسنا قدوتنا الفصل الأول/ حصار الأشرار الفصل الثاني/قداسة التنسيق الفصل الثالث/ صفد عالم ليس لنا الفصل الأخير/الطلقة الأخيرة شدي حيلك يا بلد، أما نحن فقدوتنا رسولنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com