هنية يبحث مع ميلادينوف مبعوث روسيا التهدئة في غزة

هنية يبحث مع ميلادينوف مبعوث روسيا التهدئة في غزة

المصدر: الأناضول

تلقى إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اتصالًا هاتفيًا يوم الجمعة من المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف؛ لبحث تفاهمات التهدئة مع إسرائيل ورفع الحصار عن غزة.

وبحسب بيان لمكتب هنية، فإن الاتصال ”تطرق إلى الجهود الحثيثة التي تبذل على أكثر من صعيد لتنفيذ التفاهمات الخاصة بإنهاء المعاناة الإنسانية لأهلنا في قطاع غزة ورفع الحصار عنه“.

واستعرضا ”طبيعة العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة وما خلفه من قتل وتدمير“.

واشارت حركة ”حماس“، في بيانها، إلى أن محادثات هنية مع ميلادينوف تطرقت أيضًا إلى ”مناقشة الأوضاع داخل سجون الاحتلال في ظل التلكؤ الإسرائيلي في تنفيذ التزاماته بناءً على الاتفاق الذي أعقب معركة الكرامة التي خاضها أسرانا الصامدون في سجون المحتل“.

وشهد قطاع غزة منذ صباح السبت حتّى فجر الإثنين، تصعيدًا عسكريًا، شن خلاله الجيش الإسرائيلي غارات جوية ومدفعية عنيفة على أهداف متفرقة في القطاع، وقد أطلقت الفصائل رشقات من الصواريخ تجاه جنوب إسرائيل.

وأسفرت الغارات الإسرائيلية عن استشهاد 27 فلسطينيًا (بينهم 4 سيدات، وجنينانِ، ورضيعتان، وطفل)، وإصابة 154 مواطنًا، حسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.

وعلى الجانب الآخر، قُتل 4 إسرائيليين، وأصيب 130 على الأقل معظمهم بالصدمة، جراء الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت من القطاع، وفق إعلام عبري.

وفجر الإثنين الماضي، أعلنت قناة الأقصى الفضائية (تابعة لحماس) توصل الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل إلى اتفاق وقف إطلاق نار برعاية مصرية وأممية، وإنهاء يومين من التصعيد الإسرائيلي.

وفي 8 أبريل/نيسان الماضي ، بدأ مئات المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، مطالبين بإزالة أجهزة تشويش على الهواتف المحمولة (المُهربة)، وتركيب هواتف عمومية في السجون، وإلغاء منع الزيارة المفروض على مئات المعتقلين.

كما يطالب المعتقلون برفع عقوبات جماعية، فرضتها إدارة المعتقلات منذ عام 2014، وتوفير الشروط الإنسانية لهم خلال تنقلاتهم بين السجون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة