وزير الخارجية الفلسطيني: أمريكا تعد خطة استسلام لا اتفاق سلام

وزير الخارجية الفلسطيني: أمريكا تعد خطة استسلام لا اتفاق سلام

المصدر: رويترز

قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، أمام اجتماع في الأمم المتحدة حضره المفاوض الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط جيسون جرينبلات، إن الولايات المتحدة تصوغ على ما يبدو خطة لاستسلام الفلسطينيين لإسرائيل وليس اتفاقًا للسلام.

وقضى جرينبلات ومستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر عامين في سبيل التوصل إلى اقتراح للسلام يأملان في أن يوفر إطار عمل لمحادثات جديدة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال المالكي خلال الاجتماع غير الرسمي للدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي لمناقشة قضية المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة، إن ”الفلسطينيين لا يملكون رفاهية عدم الانخراط في أي جهود للسلام، لكن جهود الإدارة الأمريكية لا يمكن وصفها بجهود للسلام ولا ترقى إلى ذلك مع الأسف“.

وأضاف أن ”كل شيء يشير حتى الآن إلى أنها ليست خطة للسلام لكنها شروط للاستسلام“، مشيرًا إلى أنه ”لا يوجد أي قدر من المال يمكنه أن يجعل هذا مقبولًا“.

وللاقتراح الأمريكي بخصوص الشرق الأوسط شقان رئيسيان أولهما سياسي يتناول قضايا رئيسية مثل وضع القدس، والآخر اقتصادي يهدف إلى تعزيز الاقتصاد الفلسطيني.

ولم يبين كوشنر وجرينبلات إن كان الاقتراح يدعو إلى حل الدولتين الذي كان هدفًا لجهود السلام السابقة.

وقال جرينبلات خلال الاجتماع الذي نظمته إندونيسيا: ”ستكون رؤية السلام التي سنتقدم بها قريبًا واقعية وقابلة للتنفيذ لكنها ستتطلب تنازلات من كلا الطرفين“.

وأضاف: ”نأمل حقًا أن يلقي الإسرائيليون والفلسطينيون نظرة صادقة على رؤيتنا للسلام عندما نصدرها قبل اتخاذ أي خطوات أحادية الجانب“.

ويرفض الفلسطينيون الجهود الأمريكية منذ القرار الذي اتخذه الرئيس دونالد ترامب عام 2017 بنقل سفارة الولايات المتحدة لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ويطالب الفلسطينيون بدولة لهم تضم الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة وهي مناطق استولت عليهما إسرائيل عام 1967.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة