قيادي بحركة الشباب الصومالية يسلم نفسه للحكومة

قيادي بحركة الشباب الصومالية يسلم نفسه للحكومة

مقديشو- سلم قيادي بازر من حركة ”الشباب المجاهدين“ الصومالية، السبت، نفسه للسلطات الحكومية في إقليم غدو، جنوب غرب البلاد، بحسب مسؤول عسكري بالجيش الصومالي.

وقال العقيد بالجيش الصومالي، جامع موسي، في تصريح لإذاعة مقديشو (حكومية) ”إن السلطات استقبلت، ظهر السبت، قياديا بارزا من حركة الشباب يدعى زكريا إسماعيل حرسي، صومالي الجنسية“.

وزكريا هو القيادي الثاني لحركة الشباب الذي يسلم نفسه للسلطات الصومالية خلال هذا العام حيث سلّم شيخ محمد سعيد أتم نفسه مؤخرا بعد أن أعلن انشقاقه عن حركة الشباب في يونيو/ حزيران الماضي.

وأضاف أن زكريا إسماعيل، القيادي بالحركة سلم نفسه، برفقة سائقه للقوات الحكومية في مدينة عيلواق، بإقليم جدو جنوب غرب البلاد.

وأوضح موسى أن زكريا انشق عن الحركة بعد خلاف مع زعيم الحركة شيخ أبو زبير الذي اغتيل في سبتمبر/ أيلول الماضي في غارة جوية أمريكية بإقليم شبيلي السفلى.

وكان زكريا ضمن المطلوبين لدى الولايات المتحدة، حيث رصدت للقبض عليه مكافأة قدرها 3 ملايين دولار، لمن يدلي معلومات تؤدي إلى القبض عليه أو القضاء عليه.

وشغل زكريا مناصب عدة داخل حركة الشباب حيث شغل منصب رئيس الولايات الصومالية وقائد المقاتلين الشباب، حسب المصدر نفسه.

وتخوص الصومال حربا منذ سنوات، مع حركة الشباب، كما تعاني من حرب أهلية ودوامة من العنف الدموي منذ عام 1991، عندما تمت الإطاحة بالرئيس آنذاك محمد سياد بري تحت وطأة تمرد قبلي مسلح.

وتأسست حركة ”الشباب المجاهدين“ الصومالية عام 2004، وتتعدد أسماؤها ما بين ”حركة الشباب الإسلامية“، و“حزب الشباب“، و“الشباب الجهادي“ و“الشباب الإسلامي“، وهي حركة مسلحة تتبع فكرياً لتنظيم القاعدة، وتُتهم من عدة أطراف بالإرهاب، وتقول إنها تسعى إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة