لبنان.. الجيش يقتل 3 مسلحين سوريين

لبنان.. الجيش يقتل 3 مسلحين سوريين

كشفت مصادر عسكرية لبنانية، عن مقتل ثلاثة مسلحين سوريين، في منطقة وادي حميد في جرود عرسال شمالي لبنان.

وذكرت المصادر لمحطة الـ“LBCI“ الفضائية، أن الجيش اللبناني قتل المسلحين أثناء صدِّه محاولة تسلُّل في منطقة وادي حميد.

وفي سياق آخر؛ نفّذ الجيش اللبناني، أمس الجمعة، انتشاراً عسكريّاً واسعاً في شوارع مدينة طرابلس شمال لبنان.

واستقدم الجيش تعزيزات عسكرية إلى المدينة، وأقام فيها العديد من الحواجز الثابتة والمتنقلة، وسيّر دوريات في محيطها، حيث قام الجنود بمراجعة هويات المارة بحثاً عن المشتبه بهم والمطلوبين للعدالة والمسلحين، في إطار خطة أمنية للمحافظة، مع قرب انتهاء العام الحالي، على أمن واستقرار طرابلس.

وعلى صعيد آخر، كشفت مصادر أمنية لصحيفة ”اللـواء“ اللبنانية، أمس الأول الخميس، عن توافر معلومات لدى أجهزة أمنية لبنانية، عن وجود مخطط يتمثل بعمليات اغتيالات لشخصيات فلسطينية داخل المخيمات الفلسطينية وخارجها بهدف وقوع فتنة فلسطينية – فلسطينية داخلية. ‏ ‏

وأوضحت المصادر أن المعلومات، تؤكد أن مخططاً جرى وضعه باستهداف عدد من القيادات السياسية والأمنية والعسكرية داخل حركة ”فتح“ في مقدمها قائد قوات ”الأمن الوطني الفلسطيني“ في لبنان، اللواء صبحي أبو عرب، وعضو قيادة الساحة لحركة ”فتح“ في لبنان منذر حمزة، وقادة كتائب في الحركة، وذلك تزامناً مع احتفالات الحركة بالذكرى الـ 50 لانطلاقتها.

وأكدت المصادر أن هذه المعلومات يجري متابعتها جديّاً، حيث تضمن المخطط أن يتم الاستهداف داخل مخيم عين الحلوة، وخارجه للقيادات المتواجدة في الخارج، ما يؤدي إلى إحداث اقتتال فلسطيني – فلسطيني.

وقالت المصادر إن عمليات الاغتيالات سيتبعها ارتفاع أصوات تؤكد أن ما جرى هو في إطار الخلافات بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقيادي المفصول من الحركة، محمد دحلان، وذلك في 28 كانون الأول/ ديسمبر2010، خاصة مع عودة الأخير للتحرك في قطاع غزة واحتمالات التحرك في أكثر من مكان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com