الجيش الإسرائيلي يستعد لـ“حرب طويلة“ ويعزز قواته على حدود غزة

الجيش الإسرائيلي يستعد لـ“حرب طويلة“ ويعزز قواته على حدود غزة

المصدر: غزة - إرم نيوز

أعلن العميد رونين مانليس المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن قواته تستعد لجولة قتال تستمر لعدة أيام، مؤكدًا عدم تلقي الجيش ”أي أوامر من أي طرف عن أي اتفاق لوقف إطلاق النار“.

وحسب ”مانليس“ فإن وزارة الحرب في إسرائيل ترجح أن تستمر الفصائل الفلسطينية في إطلاق الصواريخ على الوسط والمركز، وهو ما تطلب استدعاء ”اللواء المدرع السابع إلى حدود غزة لتعزيز القوات هناك، إذ سيكون بمثابة قوة قتالية جاهزة للهجوم في أي وقت“.

وكشف المسؤول الإسرائيلي أن الفصائل الفلسطينية أطلقت نحو 450 صاروخًا من غزة باتجاه إسرائيل منذ بداية التصعيد، مشيرًا إلى أن حوالي 70% من تلك الصواريخ سقط في مناطق مفتوحة فيما نفذت القبة الحديدية 150 اعتراضًا.

في غضون ذلك، أعلنت حالة الاستنفار العام في المناطق الإسرائيلية المتاخمة لحدود غزة، إذ أعلن مستشفى ”بارزلاي“ استقباله 79 مصابًا بجروح مختلفة من مناطق الجنوب، جراء سقوط الصواريخ، فيما أسفر القصف الصاروخي عن مقتل إسرائيلي وإصابة آخر بجراح خطيرة، إضافة إلى 50 اصابة طفيفة.

وفي السياق ذاته، أعلنت بلدية ”ريشون لتسيون“ التي تقع قرب مدينة ”تل أبيب“ فتح الملاجئ وتوفير الاستعدادات كافة المتبعة في حالات الحرب تحسباً لأي ظرف طارئ خلال الأيام المقبلة.

إلى ذلك، أكدت حركة ”الجهاد الإسلامي في فلسطين“، في بيان لها، أن ”المقاومة الفلسطينية لن تتخلى عن حقها في الرد على هذه الجرائم والدفاع عن أبناء شعبنا من الأطفال والرضع والنساء والشيوخ الذين تُستباح دماؤهم على يد القتلة الإرهابيين، وستقابلها بقوة وإصرار حتى يتوقف العدوان“.

بدورها، قالت ”لجان المقاومة الشعبية“ إن ”العدوان ضد المباني السكنية والمنشآت المدنية والإعلامية تعبير عن نهج الإرهاب للعصابات الصهيونية ولن يكسر صمود شعبنا ومقاومته ولن يثني عزائمنا عن مواصلة الدفاع عن شعبنا“.

ويترأس بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية يوم الأحد جلسة خاصة للمجلس الوزاري للشؤون السياسية والأمنية ”الكابينيت“، لبحث التصعيد الأمني الأخير واستمرار ما وصف بـ“الاعتداءات الصاروخية“ المنطلقة من قطاع غزة.

ووفق وسائل إعلام إسرائيلية فإن ”نتنياهو“ أجرى مشاورات مطولة بهذا الخصوص مع رؤساء الدوائر الأمنية في مقر وزارة الدفاع في ”تل أبيب“ في أعقاب تدهور الأوضاع الأمنية.