غارات للنظام السوري تقتل عشرات المدنيين بغوطة دمشق

غارات للنظام السوري تقتل عشرات المدنيين بغوطة دمشق

المصدر: إرم- دمشق

قُتل عشرات المدنيين وجرح آخرون، الجمعة، في قصف جوي لطائرات النظام السوري استهدف مناطق مختلفة في غوطة دمشق الشرقية.

وقالت مصادر محلية إن ”طائرات النظام الحربية والمروحية استهدفت تجمعات المدنيين عقب صلاة الجمعة في حيي الزينية والطبالة، في مدينة عين ترما بالغوطة الشرقية، بأربعة صواريخ فراغية، أدت إلى انهيار مبنى بالكامل، وسقوط عشرات القتلى والجرحى، فيما لا تزال عملية انتشال الجثث من تحت الأنقاض جارية“.

وأضافت المصادر ذاتها أن ”خمسة أشخاص على الأقل قتلوا، فيما جُرح العشرات، أغلبهم من النساء والأطفال جراء استهداف الطائرات لوسط مدينة سقبا، بالغوطة الشرقية، بغارتين جويتين“.

كما شنت طائرات النظام الحربية سلسلة غارات جوية استهدفت بلدات بالا، وزبدين، وحمورية في الغوطة الشرقية، ما أدى إلى وقوع إصابات بحق المدنيين.

وأفاد ”اتحاد تنسيقيات الثورة السورية“ وناشطون محليون في مدينة حرستا في ريف دمشق، بأن قوات النظام ”استخدمت غاز الكلور السام في قصفها للمدينة، الجمعة، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة آخرين“.

وأشار الناشطون إلى أن المشافي الميدانية في الغوطة الشرقية استقبلت العشرات من المصابين بأعراض استنشاق الغاز.

من جهته، قال ”المكتب الطبي“ في حرستا، إن ”الإصابات جميعها بحالة جيدة بعد معالجتها بالطرق المناسبة من قبل كادر المكتب“، مشيراً إلى أن قوات النظام ”استهدفت طواقم الإسعاف بقذائف الهاون أثناء إسعاف المصابين“.

كما أعلنت ”الهيئة العامة للثورة السورية“، عن ”مقتل شخصين، جراء هجوم نفذته قوات النظام السوري مستخدمة غاز الكلور على منطقة حرستا في دمشق، فضلًا عن تعرض 20 آخرين للغاز السام ما أدى إلى نقلهم للمشافي الميدانية“.

وأوضحت الهيئة أن المصابين ”ظهرت عليهم أعراض مختلفة مثل القيء، وضيق التنفس، الأمر الذي استدعى إسعافهم لتلقي العلاج اللازم“.

وكانت قوات النظام السوري استهدفت حي جوبر الدمشقي بغاز الكلور السام في 13 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، وهو حي قريب من مدينة حرستا، حيث أطلق الطيران الحربي صاروخاً موجهاً يحمل غازات سامة، مسبباً حالات اختناق عدة، بحسب ناشطين.

ووفقا لأحد العاملين في المركز الطبي المحاذي لجبهة ”معمل كراش“ في حي جوبر، فإن الغاز المستخدم هو غاز الكلور.

وكان الائتلاف الوطني السوري طالب منظمة حظر الأسلحة الكيماوية برفع الملف الكيماوي إلى محكمة الجنايات الدولية مرفقاً بالملفات التي قدمها الائتلاف بهذا الخصوص، والتي ”تدين نظام الأسد بوقائع لا تقبل الشك والتأويل“، إضافة إلى محاسبة المسؤولين عن تلك ”الجرائم“، بحسب الائتلاف.

كما طالب الائتلاف المنظمة بـ“إدراج غاز الكلور ضمن قائمة المواد الكيماوية التي يجب على نظام الأسد تسليمها، ذلك أن القوات النظامية تستغل هذا الأمر وتعمد إلى استخدام غاز الكلور الكيماوي السام بشكل واسع في عدة مناطق سورية وضد المدنيين على وجه الخصوص“.

وعلى صعيد آخر، أكد عضو مجلس قيادة الثورة السورية في ريف دمشق، عمار الحسن، أن ”طيران النظام الحربي نفّذ أكثر من 30 غارة منذ صباح أمس وحتى الآن على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، مما أدى لسقوط جرحى حالة بعضهم خطيرة“.

يُشار إلى أن مناطق الغوطة الشرقية في كل من ”جوبر“ و“زبدين“ و“تل الكردي“، تشهد معارك بين القيادة العامة لقوات المعارضة من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com