"داعش" يعدم 3 رجال في دير الزور

"داعش" يعدم 3 رجال في دير الزور

ناشطون ميدانيون بالمعارضة السورية في محافظة دير الزور يؤكدون أن التنظيم المتطرف اقتحم بلدة صبخان في ريف دير الزور الشرقيّ، وأعدم ثلاثة أشخاص وسط إطلاق نار كثيف من قبل عناصره.

دمشق- قال ناشطون ميدانيون بالمعارضة السورية في محافظة دير الزور، إن تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ قام باقتحام بلدة صبخان في ريف دير الزور الشرقيّ، وأعدم ثلاثة أشخاص، وسط إطلاق نار كثيف من قبل عناصره.

بدوره، ذكر ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، بأن نشطاء يعملون معه أكدوا خبر إعدام التنظيم للرجال الثلاثة في بلدة صبيخان، مبيناً أنه لم تعرف ما هي التهم الموجهة لهم.

وبيّن ”المرصد أن مصادره أكدت أن سيارات الشرطة الإسلامية ”الحسبة“ جالت في البلدة، ودعت الأهالي للتوجه إلى مسجد الجراح في صبيخان، الذي نفذ التنظيم الإعدام أمامه.

وكان ”المرصد“ نشر في الـ19 من شهر ديسمبر الجاري، أن دورية للحسبة اعتقلت مواطنة في بلدة صبيخان بالريف الشرقي لدير الزور، لأنها كانت ”كاشفة الوجه“، واقتادوها إلى مركز الحسبة، إلا أن أهالي البلدة حاولوا منع دورية الحسبة من اقتيادها ففتح عناصر التنظيم نيران رشاشاتهم على المواطنين المتجمعين، ما أدى لمقتل 3 مواطنين، كذلك فقد اعتقل التنظيم في الـ 20 من الشهر الجاري نحو 20 مواطناً على خلفية ما جرى في اليوم الذي سبقه في بلدة صبيخان بريف دير الزور.

وفي ذات السياق ذكر ”المرصد“ الحقوقي الذي يتخذ من لندن مقراً له، أن تنظيم ”داعش“ نفذ في الأسبوعين الماضيين سلسلة إعدامات في قرى ومدن عدة بالشمال السوري، حيث أقدم عناصره الثلاثاء الماضي على إعدام ستّة شبّان، في مدينة البوكمال الحدودية، بريف دير الزور الشرقيّ.

وذكرت مصادر محليّة، بأنّ الشبان الستّة ينتمون إلى قرية صبيخان، ويُعتقَد أنّ التنظيم أعدمهم ردّاً على الأحداث الأخيرة في القرية، دون ورود توضيحات من التنظيم حول أسباب الإعدام.

وذكر ”المرصد“ أن عناصر من ”داعش“ قاموا بإطلاق النار على الرجال الستة ومن ثم صلبهم.

كما أعدم تنظيم ”داعش“ قبل ذلك بيومين رجلًا قرب دوار البلدية، بمدينة تل أبيض الحدوديّة مع تركيا، بريف الرقة؛ بتهمة ”السحر“.

كذلك ذكر ”المرصد“ أن التنظيم المتطرف أعدم رجلاً الأحد بإطلاق النار عليه في بلدة هجين بالريف الشرقي لدير الزور، دون معلومات عن التهمة التي تم توجيهها من قبل ”داعش“ إلى الرجل، في حين أبلغت المصادر ذاتها ”المرصد“، أن عناصر تنظيم قاموا بجلد رجلين اثنين في بلدة هجين، بتهمة ”قذف المحصنات“.

ويقوم تنظيم ”داعش“ بشكل شبه يوميٍّ بعمليات إعدام وصلب؛ لأسباب مختلفة في المناطق الخاضعة لسيطرته في سوريا والعراق.