استشهاد فلسطيني إثر قصف إسرائيلي لأهداف في غزة.. والفصائل ترد بالصواريخ

استشهاد فلسطيني إثر قصف إسرائيلي لأهداف في غزة.. والفصائل ترد بالصواريخ

المصدر: غزة - إرم نيوز 

شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية، اليوم السبت، عدة غارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة، فيما ردت الفصائل الفلسطينية بإطلاق رشقة من الصواريخ تجاه البلدات الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة عن استشهاد المواطن عماد محمد نصير 22 عامًا، وإصابة 4 آخرين، جراء استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي لشمال القطاع.

وقالت مصادر محلية إن الطيران الحربي الإسرائيلي استهدف أرضًا زراعية في منطقة بيت لاهيا، وسيارة في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، دون وقوع إصابات بين الفلسطينيين.

وأضافت المصادر أن الفصائل الفلسطينية ردت بإطلاق عددٍ من الصواريخ تجاه البلدات الإسرائيلية المحاذية لشمال قطاع غزة، حيث حاولت القبة الحديدية التصدي للصواريخ.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن رشقة صاروخية أُطلقت تجاه مدينة عسقلان، ومستوطنات غلاف غزة، مضيفة أن الجيش الإسرائيلي هاجم مجموعة من مطلقي الصواريخ شمال قطاع غزة.

وقالت ”القناة 12“ العبرية، إن ”أكثر من 100 صاروخ أطلقت من غزة تجاه المناطق الإسرائيلية المحيطة بالقطاع بما فيها مدينتي سديروت وعسقلان“.

وأضافت القناة أن ”أحد الصواريخ سقط في ساحة منزل بإحدى المستوطنات قرب غزة لكن لم ترد أية معلومات عن إصابات“.

كما أشارت أن ”القبة الحديدية“ المضادة للصواريخ اعترضت 30 صاروخا من بين المئة التي أطلقت، مشيرة أن معظم بقية الصواريخ سقطت في مناطق مفتوحة.

وأضافت، أن الجيش الإسرائيلي عزز قواته على الحدود المحاذية لقطاع غزة، وأمر بإغلاق عدد من الطرقات الرئيسة، وشاطئ زكيم، وأصدر تعليمات للمستوطنين بالبقاء بالقرب من الملاجئ.

وتشهد الأوضاع الأمنية توترًا كبيرًا في القطاع، عقب استهداف الجيش الإسرائيلي للفلسطينيين، أمس الجمعة، ما أدى لاستشهاد 4 فلسطينيين، وإصابة أكثر من 50 آخرين.

وحمّلت الفصائل الفلسطينية في غزة، مساء أمس الجمعة، الجيش الإسرائيلي مسؤولية تدهور الوضع الأمني في قطاع غزة، محذرة من استمرار استهداف المدنيين، وتواصل القصف الإسرائيلي على مناطق متفرقة من قطاع غزة.

وأعلنت غرفة العمليات المشتركة للفصائل الفلسطينية، جاهزيتها للرد على أي تصعيد عسكري إسرائيلي محتمل على القطاع، داعية عناصرها للاستعداد لأي تطورات ميدانية.

وذكرت الغرفة المشتركة للفصائل، أنه “ أمام التصعيد الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة، ندعو جميع الحالات العسكرية لرفع الجهوزية والاستعداد للرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي“ .

من جهتها قالت حركة حماس ”إن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذا التصعيد، وهذه الاعتداءات التي تستهدف أبناء الشعب الفلسطيني والمتظاهرين السلميين، والمقاومين الفلسطينيين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة