مساعٍ أوروبية لشطب “ النصرة“ من قائمة الإرهاب

مساعٍ أوروبية لشطب “ النصرة“ من قائمة الإرهاب

المصدر: إرم- دمشق

نقلت وكالة الأنباء الايطالية ”آكي“ عن دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى- طلب عدم ذكر اسمه- أن بعض الدول الأوروبية أبدت استعدادها للتدخُّل من أجل رفع ”جبهة النصرة“ (الفرع السوري لتنظيم القاعدة) من على لائحة الإرهاب الأمريكية.

وأضافت الوكالة أن تلك الدول تشترط من أجل نجاح مساعيها أن تغيِّر ”النصرة“ من سياستها وأيدلوجيتها بشكل كلي، حيث ترى هذه الدول أن هناك إمكانية لاستيعاب هذه الجبهة وتأهيلها لتصبح فصيلاً سوريّاً معارضاً معتدلاً، لكن الوقت أوشك على النفاد ولم تُثبت الجبهة أنها على قدر هذه المسؤولية حتى الآن.

ولفت الدبلوماسي الأوروبي أنه ”كان هناك بصيص أمل عندما أفرجت الجبهة عن عناصر الأمم المتحدة ”الفيجيين“ في هضبة الجولان السورية في أغسطس/ آب الماضي، وطالبت فقط بإخراجها من لائحة الأمم المتحدة للمنظمات الإرهابية، واعتبر بعض المسؤولين الأوروبيين هذه المبادرة مؤشر حُسن نيّة“.

وبحسب الدبلوماسي، فإنه: ”قبل سنة كان هناك قناعة لدى البعض من الأوروبيين بأن الجبهة تحارب النظام السوري، ولا تشكِّل خطراً على الأمن الدولي وأمن المنطقة كحال تنظيم (داعش) وتنظيمات القاعدة، خاصة بعد إعلانها أن كل عملياتها لن تتجاوز الجغرافيا السورية، وكون غالبية مقاتليها من السوريين“.

ويرى الدبلوماسي أن ”الفرصة تضاءلت الآن، وأوشكت أن تنتهي، وإن أرادت الجبهة الاستفادة من بعض ما يمكن أن ينقذ مقاتليها، عليها التغيير السريع، ولن تكون مثل هذه الفرصة متاحة بعد شهر أو ربما بعد أيام معدودة“.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أعلن في وقتٍ سابقٍ جبهة النصرة تنظيماً إرهابيّاً وطالب أعضاء التنظيم بإلقاء أسلحتهم والتفرق فوراً، وأجاز استعمال القوة العسكرية لإجبارهم على الانصياع.

وقال مسؤول أمريكي، الأربعاء، إن إدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إلى جانب وزارة الدفاع تركت الباب مفتوحا أمام توسيع الحملة على تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ لتشمل ”جبهة النصرة“.

وبين المسؤول في تصريح صحفي أنه“لا خيار مستبعد وكل الخيارات مطروحة على الطاولة“.

من جهته أكد مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأمريكية ”البنتاغون“ إن الجيش لا يستبعد القيام بمثل هذه الغارات على ”النصرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com