جدل في السعودية بشأن إحالة فتاتين إلى محكمة الإرهاب

جدل في السعودية بشأن إحالة فتاتين إلى محكمة الإرهاب

الرياض ـ أثارت إحالة الفتاتين السعوديتتين، لجين هذلول وميساء العمودي، إلى محكمة الإرهاب، على خلفية ”قيادة السيارة“ استغرابا، وجدلا كبيرا، على مواقع التوصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية، بين معارض للقرار ومتفهم له.

وعبر هاشتاغ #لجين_الهذلول_أمام_محكمة_الإرهاب، اختلفت الآراء بشأن مساندة الفتاتين أو إدانتهما، كما أثارت قضية تحويلهما إلى محكمة الإرهاب استغراب الكثيرين، إذ كتب أحمد الكويتية يقول: ”لم أكن أعلم من قبل أن السيارة حزام نازف!“

وكتب آخر: ”كأننا في المدينة الفاضلة، لم نجد فاسدًا نحاكمه فحاكمنا فتاة بتهمة الصّراخ.“

وكتبت رغد عبدالعزيز: ”لا شيء يهدد الأمن السعودي والدين السعودي والمجتمع السعودي سوى المرأة، فهل أدركتِ يا امرأه مدى قوتك؟!“

كما استنكر آخرون تصرفات الفتاتين، إذ كتب عاطف المسمار يقول ”أتمنى العقوبة وان شاء الله تكون قاسيه جدآ والمحاكمة تكون سبب في توبة لجين وميساء.“

وكتبت نجوى: ”أنا ماني ضد قيادة المرأة للسيارة لكن ليس بالتعدي على قوانين البلد عادي نطالب بحقوقنا لكن ليس بالتحدي.“

وقال آخر: ”لجين شبه مغضوب عليها شعبياً والداخلية لديها ما تستطيع إدانتها به لذلك هي من أدخلت نفسها في السجن !“

وكتت عبادي ولد علي ”هي بحركتها زي اللي تتحدى الدولة وتستاهل فيه مليون طريق الواحد يطالب بحقوقه اما التعدي ع قرارات الدولة لا.“

وكانت محكمة سعودية في مدينة الأحساء، أحالت الفتاتين أمس الخميس، إلى محكمة الإرهاب، على خلفية قيادة السيارات داخل المملكة، وهي مخالفة يعاقب عليها القانون السعودي.

يشار إلى أن السعودية، هي البلد الوحيد في العالم، الذي يمنع المرأة من قيادة السيارة.

وقادت عشرات النساء سيارات في تشرين الأول (أكتوبر) وقمن بالتقاط صور لهن أثناء القيادة، في إطار حملة على شبكات التواصل الاجتماعي؛ للمطالبة بحق السعوديات في قيادة السيارة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com