عشرات القتلى والجرحى بغارات للنظام على مدن سورية

عشرات القتلى والجرحى بغارات للنظام على مدن سورية

حلب – أفاد ناشطون ميدانيون بالمعارضة السورية، أن قوات النظام استهدفت مدينة الباب في ريف حلب بثلاث غارات جوية راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، تزامناً مع قصف عنيف على قرى وبلدات في ريف دمشق وحمص ودرعا أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من المدنيين.

ومن جهتها قالت ”منظمة إسعاف بلا حدود“، الناشطة في مجال الإغاثة الطبية في محافظة حلب، إن طيران النظام استهدف بلدة قباسين التابعة لمدينة الباب صباح اليوم بستة غارات جوية ثلاثة منها على بلدة القباسين، راح ضحيتها 26 قتيلًا وأكثر من 160 جريح، كحصيلة غير نهائية بعضهم في حالات حرجة.

كما استفاقت مناطق متفرقة من ريف حلب على وقع ضربات الطيران الحربي للنظام تسببت إحداها بمقتل أربعة مدنيين من عائلة واحدة في بلدة الهبيط.

وفي دمشق وريفها، كثف طيران النظام الحربي من غاراته الجوية على مواقع عدة في ريف دمشق، حيث شنّ الطيران عشرات الغارات الجوية خلال الساعات الماضية على مواقع عدة طالت المدنيين مخلفة عشرات القتلى والمصابين، إضافة إلى تدمير عدد من المباني والمنشآت بالبراميل المتفجرة.

في غضون ذلك، أفادت مصادر إعلامية محلية أن الطيران الحربي استهدف صباح اليوم مدينة دوما بريف دمشق بغارتين جويتين خلفتا عدداً من الجرحى ودماراً في الأبنية السكنية، في حين استهدف الطيران المروحي وسط المدينة ومدرسة للتعليم الأساسي بعدة صواريخ موجهة، فيما اقتصرت الأضرار على جرحى معظمهم من الأطفال ودمار في الأبنية السكنية والمحالّ التجارية.

وفي سياق متصل، أفاد ناشطون في ”تنسيقيات الثورة“ أن حصيلة ضحايا مجزرة بلدة زبدين التي ارتكبتها قوات النظام أمس، ارتفعت إلى 12 قتيلاً، بينهم 6 أطفال و3 سيدات، إضافة إلى إصابة العشرات من المدنيين.

كذلك أسقط الطيران المروحي أربعة براميل متفجرة على جرود القلمون الغربي، كما تجدد القصف على حي الوعر وقرية كفرنان في غرناطة بحمص (وسط سوريا)، بالتزامن مع قصف على كفرهود بحماة، خلف قتلى وجرحى.

وفي ريف إدلب ، قتل خمسة مدنيين في بلدة معصران شرق مدينة معرة النعمان، في حين كثف الطيران الحربي غاراته على منطقة أبو الظهور، واستهدف البلدات والقرى المحيطة بالمطار العسكري بإحدى عشرة غارة. بحسب ناشطين.

وفي نفس السياق، ذكرت مصادر إعلامية بالمعارضة أن مدينة سراقب تعرضت لغارتين جويتين في حين ألقت مروحيات النظام البراميل المتفجرة على بلدات في جبل الزاوية والريف الجنوبي.

ولم تختلف الحال في أحياء درعا، حيث القصف المدفعي العنيف، لاسيما في درعا البلد وبصرى الحرير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com