تعزية رئاسية لضحية الاغتصاب والحرق

تعزية رئاسية لضحية الاغتصاب والحرق

المصدر: نواكشوط- من سكينة الطيب

قدم الرئيس الموريتاني تعازيه لعائلة الطفلة التي تعرضت للاغتصاب والحرق، وأدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، لمينة بنت القطب ولد، زيارة تعزية ومواساة لأسرة الطفلة زينب بنت عبد الله الخضر التي تعرضت لجريمة اغتصاب وقتل بشعة بمقاطعة عرفات.

وأبلغت الوزيرة، أسرة الفقيدة تعازي الرئيس ومواساته لهم في هذا المصاب الجلل، وقدمت الوزيرة مليوني أوقية موريتانية (6700 دولار) كمساعدة مالية لذوي الضحية.

وأكدت بنت أمم لذوي الضحية، أن الجناة ”تم الإمساك بهم وهم الآن يقبعون خلف القضبان“، مشيرة إلى أن القانون: ”سيتم تطبيقه حتى ينالوا جزاء الجريمة النكراء التي اقترفوها في حق طفلة بريئة“، فيما طالبت عائلة الضحية بإعدام الجناة تطبيقا للقانون.

كما دعت جمعيات حقوقية وشبابية، المجتمع إلى التعبير عن رفضه لما وصفته بالانفلات الأمني داخل العاصمة نواكشوط، مطالبة بالوقوف مع أسر ضحايا الاغتصاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com