أول تعليق أمريكي على فيديو زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي

أول تعليق أمريكي على فيديو زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

تعهدت الولايات المتحدة مساء الاثنين بتعقّب قادة تنظيم ”داعش“ الطلقاء و إلحاق الهزيمة بهم، وذلك في أول رد لها إثر ظهور زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في شريط فيديو للمرة الأولى منذ خمس سنوات.

وقال متحدث باسم الخارجية الأمريكية إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم ”سيقاتل في كل أنحاء العالم لضمان هزيمة دائمة لهؤلاء الإرهابيين وإحضار قادتهم الذين لا يزالون طلقاء أمام العدالة لينالوا العقاب الذي يستحقونه“.

وأضاف المتحدث أن محللي الحكومة الأمريكية ”سيراجعون هذا التسجيل ويحيلونه إلى وكالات الاستخبارات للتأكد من صحته“.

و تابع بالقول، ”هزيمة داعش في العراق وسوريا كانت ضربة نفسية و استراتيجية قاضية لهذا التنظيم الذي شهد مقتل قادته أو هربهم من المعركة، إضافة إلى كشف وحشيته“، مضيفًا أ ن المعركة مع ”داعش“ لم تنته بعد.

و بعد خمس سنوات من ظهوره الأول، ونحو شهر من انتهاء ”الخلافة التي أعلنها عام 2014، ظهر زعيم تنظيم ”داعش“ أبو بكر البغدادي للمرة الأولى الاثنين في فيديو دعائي نشره التنظيم المتطرف عبر تطبيق ”تلغرام“.

وحمل عنوان ”في ضيافة أمير المؤمنين“، وفيه يظهر البغدادي بلحية طويلة بيضاء ومحناة الأطراف، واضعًا منديلاً أسود على رأسه، ويفترش الأرض إلى جانب آخرين أخفيت وجوههم، ومتحدثًا بنبرة بطيئة.

وهذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها البغدادي، بعد ظهوره العلني في تموز/يوليو 2014 أثناء الصلاة في جامع النوري الكبير في غرب الموصل، وذلك بعد إعلان ”الخلافة“ وتقديمه كـ“أمير المؤمنين“.

وليس واضحًا تاريخ تصوير الفيديو، غير أن البغدادي يقول في بدايته إن ”معركة الباغوز انتهت“، في إشارة إلى طرد التنظيم من آخر جيوبه في شرق سوريا قبل ما يقارب الشهر، ويتطرق أيضًا إلى الاعتداءات الأخيرة في سريلانكا.

وقال البغدادي إن ”الله أمرنا بالجهاد ولم يأمرنا بالنصر“، مؤكدًا أن الاعتداءات الأخيرة التي استهدفت سريلانكا في عيد الفصح وتبناها تنظيم ”الدولة الإسلامية“ جاءت ”ثأرًا“ للباغوز.

ويهدد البغدادي بأنّ ما يصفها بـ ”معركة الإسلام وأهله، مع الصليب وأهله“، معركة طويلة، وسيكون بعد هذه المعركة ما بعدها“.

و يتوعد أن مقاتلي التنظيم المتطرف الذي مني بهزائهم عسكرية متتالية على مدى السنتين الماضيتين ”سيأخذون بثأرهم“.

ومنذ إعلانه الخلافة في الموصل حيث ظهر للمرة الأولى أمام الإعلام الدولي ”خليفة“ التنظيم الإرهابي، ظل البغدادي مختبئاً، ولم ينشر سوى رسائل صوتية معدودة للغاية.

وكان اسم البغدادي أدرج على رأس قائمة أهم الإرهابيين المطلوبين للعدالة في العالم بعدما غزا نحو نصف سوريا وثلث العراق عام 2014 وسعى لتصدير ”الجهاد“ إلى جميع أنحاء الكوكب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة