حزب الله يخلي مواقع له شمال دمشق بشكل مفاجئ

حزب الله يخلي مواقع له شمال دمشق بشكل مفاجئ

المصدر: إرم نيوز

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم الإثنين، إن ميليشيات تنظيم حزب الله اللبناني، عمدت على مدار الأسبوع الماضي، وبشكل مفاجئ إلى الانسحاب من بعض مواقعها في بلدة ”قارة“ التابعة للقلمون الغربي، شمال العاصمة دمشق.

وأوضح المرصد أن ”مجموعات تابعة للحزب انسحبت من أحياء الكرب والملعب البلدي والبيدر والحي الغربي في بلدة قارة القريبة من الحدود اللبنانية، والتي يسيطر عليها الحزب منذ أواخر العام 2013“.

ونقل المرصد عن مصادر وصفها بالموثوقة قولها، إن عمليات الانسحاب شملت كافة الحواجز العسكرية التابعة للحزب الواقعة على الطريق الواصل بين بلدة قارة وجرودها، مع إخلاء لكافة مقراتها العسكرية ومستودعات الأسلحة والذخائر“.

ووفقًا للمرصد، فإن ”قوات تتبع للدفاع الوطني، الموالي للنظام السوري، انتشرت في جميع المواقع التي انسحب منها حزب الله“.

ونقل المرصد السوري عن مصادر محلية، أن ”عملية الانسحاب جرى بعضها نحو منطقة الزبداني في ريف دمشق الغربي التي تتواجد بها عدة مقرات عسكرية تتبع للحزب الذي لا يزال يتمركز في ثكنة عسكرية تقع غرب بلدة قارة“.

وفي السياق، أفاد موقع ”عنب بلدي“ المعارض، أن قوات مدعومة من روسيا داهمت مقرات لحزب الله في الريف الشمالي لمحافظة حمص.

ووفقًا للموقع المعارض، فإن الشرطة الروسية شكلت منذ يومين قوة في حمص من الأحياء الموالية للنظام السوري ومن مدينة تلبيسة بقيادة قائد فصيل ”جيش التوحيد“ السابق، منهل الصلوح، مشيرًا إلى أن هذه القوة ”داهمت قرى في ريف حمص بينها الكم والمختارية والنجمة، وأجبرت التشكيلات العسكرية العاملة فيها على إخلاء مقرات حزب الله من المنطقة بشكل كامل“.

وينشط حزب الله اللبناني وتشكيلات إيرانية في عدة قرى بريف حمص الشمالي، عقب توقيع اتفاق التسوية، قبل سنوات، والذي قضى بعودة المنطقة بشكل كامل لسيطرة قوات النظام السوري، وخروج فصائل المعارضة إلى الشمالي السوري.

ويعتبر منهل الصلوح، الذي قاد عملية المداهمة ضد حزب الله، الرجل الأبرز الذي دخل عملية المصالحة في ريف حمص، ويتلقى دعمًا روسيًا من خلال مركز المصالحة في حميميم.

في غضون ذلك، أفادت تقارير إعلامية بأن إيران بدأت إخلاء مقارها في منطقة دير الزور شرقي سوريا، بعد أن حلقت طائرة مجهولة فوق المنطقة لمدة نصف ساعة من دون تنفيذ هجمات.

ونقلت صحيفة ”جيروزاليم بوست“ الإسرائيلية، عن وكالة ”دير الزور 24″، أن الطائرة ليست روسية أو إيرانية أو سورية، وأن مركبات عسكرية انتشرت في المنطقة بعد رصد الطائرة.

وأشارت ”جيروزاليم بوست“، إلى أن هذه الواقعة تأتي وسط تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران بشأن مضيق هرمز.

وتنفذ إسرائيل بين الحين والآخر غارات داخل الأراضي السورية تستهدف، كما تقول، مواقع عسكرية إيرانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة