هنية يتحدث عن ”دولة غزة وسيناء“ وملف المصالحة.. وفتح تعلق

هنية يتحدث عن ”دولة غزة وسيناء“ وملف المصالحة.. وفتح تعلق

المصدر: غزة - إرم نيوز

قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم السبت، إن ما يسمى ”دولة غزة وسيناء“ ما هي إلا خزعبلات، وإنه لا دولة في غزة ولا تمدد لغزة إلا في إطار الجغرافيا السياسية.

وأضاف في كلمة له خلال اجتماع للفصائل الفلسطينية، أن ”كل ما يقال عن أننا نأخذ من سيناء (مصر) هي خزعبلات لا أساس لها من الصحة، ولا للوطن البديل، لا للتعويض عن حق العودة، ولا للتنازل عن حق العودة، ولا تنازل عن أي شبر بالقدس“.

وأوضح هنية أنه ”سنعرض هذه الرؤية على إخواننا في حوار معمق تكتمل فصوله في الضفة والخارج وعلى الجميع، من أجل تثبيت رؤية وطنية لإسقاط صفقة القرن، والحفاظ على الحد الأدنى من البرنامج الفلسطيني المشترك“.

وأكد: ”لن نستطيع مواجهة هذا الوضع إلا بصف موحد، ونقول لإخواننا جميعًا إننا مستعدون إلى لقاءات عاجلة وسريعة مع الكل الوطني بدون استثناء، وخاصة مع إخوتنا مع حركة فتح“.

وأشار هنية إلى أن ”الحراك (الصهيو أمريكي) لتصفية القضية الفلسطينية من خلال ما يسمى بصفقة القرن، (تكمن) خطورته أن الهدف منه تصفية القضية، ونحن بحاجة إلى التوافق على رؤية وطنية فلسطينية استراتيجية، وإلى الكثير من آليات التنفيذ لهذه الرؤية لمواجهة الواقع الذي تمر به القضية الفلسطينية“.

تعليق فتح

من جهته، أكد القيادي في حركة ”فتح“ عزام الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أن تصريحات رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية التي أطلقها خلال لقاء للفصائل اليوم إيجابية ومختلفة عن السابق.
وقال الأحمد، في تصريح صحفي: إن صفقة القرن الأمريكية نُفذت من قبل إسرائيل وأميركا منذ أكثر من عام، متابعًا: ”نحن ندفع الثمن ولتبدأ خطوات عملية عبر الشقيقة مصر التي تتولى ملف المصالحة“.
وأضاف الأحمد: ”لسنا بحاجة إلى حوارات جديدة؛ وإنما إلى خطوات عملية وهي تنفيذ ما تم الاتفاق عليه آخره عام 2017، ونريد التزامًا جادًا وحقيقيًا لما تم الاتفاق عليه بضمانة مصرية لأن الثقة ”مهزوزة“ بيننا“.
وأشار الأحمد إلى أن الرئيس محمود عباس ليس بحاجة لدعوة للمشاركة في مسيرات العودة ولدينا شهداء من فتح في هذه المسيرات، قائلًا: ”علينا اتخاذ خطوات عملية لاستعادة الثقة بيننا وعلينا التوحد حول رفض صفقة القرن قولًا وفعلًا“.
وأكمل: ”نحتاج إلى ضامن لتنفيذ الاتفاقات والمجلس الوطني شدد مسبقًا على ضرورة إنهاء الانقسام، وموقفنا واضح من التطبيع وهو رفضه، ونرفض المساعي لجعلنا نصطف في مواجهة إيران“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com