تقرير: توتر بين إسرائيل وفرنسا بسبب احتجاز الأموال الفلسطينية

تقرير: توتر بين إسرائيل وفرنسا بسبب احتجاز الأموال الفلسطينية

المصدر: رام الله- إرم نيوز

كشفت القناة الإسرائيلية الثانية، عن رسالة احتجاج رسمية ”شديدة اللهجة“، أرسلتها فرنسا إلى إسرائيل، في أعقاب احتجاز الأخيرة لأموال العائدات الفلسطينية“ الضرائب ”، وعدم تسليمها للسلطة الفلسطينية.

ووفقًا للقناة الإسرائيلية، فإن مواجهة دبلوماسية اندلعت الأسبوع الماضي، بعد أن بعثت فرنسا رسالة رسمية لإسرائيل، قالت فيها :“غيروا قراركم تجميد نقل أموال الضرائب إلى السلطة الفلسطينية“، مشيرة إلى أن الطلب الفرنسي جاء برد حازم وواضح من إسرائيل.

وبحسب القناة ، فقد أرسل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ردًّا واضحًا إلى فرنسا، جاء فيه أن“إسرائيل ستستمر بسياستها ووفقًا للقانون الذي شرعه الكنيست. هذا الطلب ليس صحيح أخلاقيًا وسياسيًا ويتناقض مع القواعد السياسية الأوروبية لمحاربة الإرهاب“.

وكان الكابينت الإسرائيلي قد أقر تنفيذ قرار يقضي بوقف تحويل أموال العائدات المقررة للسلطة الفلسطينية ”الضرائب ”، بزعم أن السلطة تصرفها كرواتب للشهداء والأسرى الفلسطينيين، مدعيًا أن هذا يندرج تحت“ تعزيز الإرهاب ”.

ولاقى القرار الإسرائيلي حينها رفضًا دوليًا واسعًا ودعمًا أمريكيًا أوسع، فيما اعتبرته السلطة الفلسطينية بمثابة سرقة وقرصنة للأموال الفلسطينية التي تعتبر من حقها، وتجاوزًا للاتفاقيات الدولية، مؤكدة استمرار صرف رواتب الشهداء والأسرى الفلسطينيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة